image not exsitsأطلقت وزارة التربية والتعليم العالي اليوم الاربعاء المشاريع الفائزة في الدورة السادسة من برنامج "تمبوس" الوطني الممول من الاتحاد الأوروبي والمستضاف لدى وزارة التربية والتعليم العالي لدعم وتطوير التعليم العالي في فلسطين والدول العربية وأوروبا، وذلك برعاية وحضور كل من رئيس الوزارء أ.د. رامي الحمد الله ووزير التربية والتعليم العالي أ.د. علي زيدان أبو زهري و مدير عمليات الاتحاد الأوروبي في فلسطين السيد سيرجيو بيكولو وممثل مكتب تمبوس في فلسطين د. نضال الجيوسي و بحضور وكلاء عن الوزارات ورؤساء عدد من الجامعات المحلية وممثلين عن شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

وفي كلمة له شكر رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله الإتحاد الأوروبي لتمويله برنامج تمبوس و E+، مشيراً إلى أهمية الدور الذي يلعبه مكتب تمبوس الوطني في هذا الإطار، وشدد الدكتور الحمد الله على أهمية التعاون الفلسطيني الأوروبي في المجالات الأكاديمية من خلال برنامج تمبوس و غيرها من البرامج، ومدى إسهام برنامج تمبوس في خلق فرص جديدة لنظم التعليم العالي والتي أسهمت إسهاما مباشراً في فتح برامج أكاديمية جديدة وبرامج أوروبية فلسطينية مشتركة؛ حيث أسهم برنامج تمبوس في جسر الهوة ما بين نظم التعليم العالي الفلسطينية والعربية والأوروبية وتعزيز مفهوم عولمة التعليم.
ووجه رئيس الوزراء الشكر لتمويل الاتحاد الأوروبي لبرنامج Erasmus + والذي تمت الموافقة عليه ليغطي الفترة ما بين 2014-2020 حيث يُعنى هذا البرنامج في بناء قدرات مؤسسات التعليم العالي وتعزيز فرص مشاركة الطلاب وكوادر الجامعات الإدارية والأكاديمية في التبادل المعرفي عربياً و أوروبيا، وأثنى على تميز فلسطين لهذا العام لفوزها ولأول مرة بسبعة مشاريع من برنامج تمبوس.

بدوره تحدث وزير التربية والتعليم العالي أ.د. علي أبو زهري عن أهمية برنامج تمبوس وإسهاماته في جامعات الفلسطينية كافة وللقطاع الخاص، و بين أثر البرنامج ودوره الواضح في تشجيع وإصلاح وتحديث التعليم العالي في الدول الشريكة؛ ورفع مستوى جودة التعليم العالي وتوثيق ارتباطه في عالم الأعمال والمجتمع.




وأضاف الوزير أبو زهري أن تمبوس ساهم في رفع قدرات مؤسسات التعليم العالي في فلسطين، خاصةً قدرتها على التعاون دولياً وعلى التحديث المتواصل، ومساعدتها على فتح عالم الأعمال والمجتمع بأسره؛ للتغلّب على الإختلاف بين الدول في قطاع التعليم العالي وكذلك بين المؤسسات في كل بلد، وتحسين سياسات تداخل الاختصاصات بين الكليات فى الجامعات المختلفة وفي كل جامعة بشكل منفصل، إضافةً لتحسين فرص التوظيف والعمل لخريجي الجامعات.

وتطرق وزير التربية والتعليم العالي الى مزيد من الإسهامات لبرنامج تمبوس والتي منها دعم معظم الجامعات والعديد من مؤسسات القطاع الخاص في الضفة الغربية وقطاع غزة ماليا وفنيا، وبناء شبكة من خبراء التعليم العالي في فلسطين وتمكينهم من التواصل مع نظرائهم بالعالم، بالاضافة لاشراك الباحثين الفلسطينيين وتشبيكهم مع مصادر البحث والمعرفة في العالم العربي والأوروبي، ودعم الجامعات الفلسطينية من خلال بناء مختبرات و مشاغل و منشآت وتوفير برامج محوسبة وحديثة وإنشاء أكثر من 25 موقع الكتروني معرفي وبحثي.

وتابع الدكتور أبو زهري " لقد ساهم برنامج تمبوس أيضاً في إلقاء المزيد من الضوء على التعليم العالي في البلدان الأوروبية لجعلها جذّابة على الصعيد العالمي، وتشجيع التطور المتبادل في الموارد البشرية، وساعد في تحسين التفاهم المتبادل بين الشعوب والحضارات والثقافات المختلفة في الإتحاد الأوروبي والدول الشريكة".

وفي كلمة له أعلن د. الجيوسي عن فوز فلسطين بالمشاريع السبعة ضمن برنامج تمبوس في دورته السادسة بقيمة 6,005,286.48، مشيراً الى أن "تمبوس" أسهم في تمويل 20 مشروعاً تربوياً بميزانية تربو عن 20 مليون يورو عزّزت الشراكات الفلسطينية الأوروبية و دول الجوار.

وأوضح الجيوسي أن تمبوس في هذا العام تميّز بفوزه بسبعة مشاريع؛ ولأول مرة تفوز فلسطين بهذا العدد من المشاريع، مشيراً الى أن فلسطين تميزت بعدد المشاريع التي تقدمت بها هذا العام، حيث فاق عدد المشاريع التي قدمتها معظم دول الجوار، وأن الفضل بذلك يعود لاهتمام الجامعات الفلسطينية بالاستفادة من برنامج تمبوس، ولنشاط مكتب تمبوس المميز.



من جهته أثنى رئيس العمليات في الاتحاد الأوروبي السيد سيرجيو بيكولو في كلمته على أهمية الدور الذي يلعبه مكتب تمبوس بإدارة د. نضال جيوسي، مبيناً أن برنامجي تمبوس وإراسموس مندوس هما من أكبر البرامج التي يدعم بها الإتحاد الأوروبي التعليم العالي الفلسطيني وأكثرها تأثيراً به.

وأشار بيكولو الى أن برنامج تمبوس لعب دوراً هاماً في تعزيز قطاع التعليم من خلال تحديث نوعيتة، وافتتاح برامج دراسات عليا، وتحسين الخدمات التعليمية؛ فضلا عن تطوير قدرات طواقم الجامعات الفنية و الإدارية والأكاديمية، كما أشار بيكولو إلى أنه سيتم تحت إدارة مكتب تمبوس الحالية الشروع في برنامج E+ الذي أقره برلمان الإتحاد الأوروبي والمخصص له 4.7 مليار يورو للفترة ما بين 2014-2020.

و أكد د. يوسف حسونة في كلمته عن المشاريع الفائزة في برنامج تمبوس لهذا العام، على الدور الذي يلعبه مكتب تمبوس في فلسطين وأثره في زيادة عدد المشاريع الفائزة، كما بيّن الفوائد التي جنتها الجامعات الفلسطنية من خلال مشاركتها في مشاريع برنامج تمبوس في مجالات عده منها تعزيز التواصل والتشبيك، وأصلاح المناهج، وتأسيس مختبرات، وتحسين معايير القياس والإجراءات الإدراية.

وأشار حسونه الى أن مشاريع تمبوس المشتركة ساعدت في تعزيز التواصل بين الجامعة ومؤسسات المجتمع الاخرى، حيث ان خدمة المجتمع الفلسطيني هي عنصر مشترك في رسالة الجامعات الفلسطينة، كما أن تعاون الكادر الأكاديمي و مهنين من المؤسسات الأهلية و الحكومية في تدريب كوادر وتطوير مواد تعليمية تهدف الى تحسين اداء العاملين في مجالات مهمة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وقام الدكتور نضال الجيوسي بتسليم درع لوزير التربية والتعليم العالي تقديراً لدعمه لبرنامج تمبوس، وبدوره قدم د. أبوزهري درعاً للدكتور رامي الحمد الله – رئيس الوزراء- لدعم رئاسة الوزراء لأنشطة تمبوس، كما قدم رئيس الوزراء درعاً تقديرياً لرئيس العمليات في الإتحاد الأوروبي ولممثل مكتب تمبوس في فلسطين.

ثم قام كل من رئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم العالي ورئيس عمليات الإتحاد الأوروبي وممثل تمبوس في فلسطين بتسليم الدروع التكريمية لرؤساء الجامعات المحلية وعدد من الاكاديميين وأصحاب المشاريع الفائزة.