image not exsits
وحدة العلاقات العامة والدولية والإعلام
2-12-2021
شارك وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د. محمود أبو مويس وعدد من أسرة الوزارة، اليوم، في "لقاء خريجي فرنسا" الذي نظّمته القنصلية الفرنسية العامة بالقدس في مسرح سينما القصبة برام الله، بحضور  القنصل الفرنسي العام رينيه تروكاز وعدد من أسرة القنصلية،  وعدد من خريجي الجامعات الفرنسية.
 
وأكد أبو مويس حرص الوزارة على تأصيل وتعزيز الشراكة مع الدول الشقيقة والصديقة، مثمناً عقد هذا اللقاء الذي له تبعات مهمة على صعيد تعزيز التعاون الفلسطيني الفرنسي في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.
 
ولفت أبو مويس إلى متانة التعاون الفلسطيني الفرنسي في المجال البحثي، خاصةً من خلال برنامج المقدسي الذي حقق نجاحاً ملموساً، مثمناً الدعم الفرنسي لفلسطين في مجال التعليم العالي والحرص على تعزيز التوأمات بين الجامعات الفلسطينية والفرنسية، مؤكداً تواصل التعاون الفلسطيني الفرنسي والدفع باتجاه تعزيزه ليصل إلى مستويات أعلى. 
 
وتطرق الوزير إلى الخطوات التطويرية التي تعمل عليها وزارة "التعليم العالي" وعلى رأسها تعزيز البرامج الأكاديمية التكاملية، والتخصصات التقنية التي تلبي حاجة سوق العمل.
 
من جانبه، ثمن القنصل التعاون الفلسطيني الفرنسي الوثيق، خاصةً في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، مؤكداً حرص فرنسا على مواصلة هذا التعاون وتعزيزه، بما يشمل التعاون في مجال زيادة التوأمات بين الجامعات الفلسطينية والتعاون في مجال البحث العلمي.
 
واشتمل اللقاء على نقاش وحوار عام شارك فيه أكاديمون فلسطينيون تخرّجوا من فرنسا، وتفاعل الحضور حول العديد من الموضوعات الخاصة بالدراسة في فرنسا وتجربتهم في هذا السياق.