image not exsits
وحدة العلاقات العامة والدولية والإعلام
2021-11-18
بحث وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د. محمود أبو مويس مع عمداء وممثلي الكليات الجامعية والمتوسطة في الضفة الغربية وقطاع غزة عديد الموضوعات والقضايا الخاصة بتطوير الكليات والارتقاء بقطاع التعليم العالي وتجويد مخرجاته، وذلك بحضور عدد من أسرة الوزارة.
وناقش اللقاء موضوعات عدة تمحورت حول تطوير الخطط الدراسية في الكليات، وبناء شراكات بين والقطاع الخاص، وتعزيز البحث العلمي، وزيادة نسبة التحاق طلبة مسار الكفاءة المهنية في المدارس بالكليات. 
وأكد أبو مويس حرص الوزارة على مواصلة مثل هذه اللقاءات للاطلاع على احتياجات ورؤى الكليات، لافتاً إلى دعم الوزارة لمختلف مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، والتركيز على تجويد مخرجات التعليم بما يخدم أهداف التنمية المستدامة، مثمناً دور الكليات على صعيد رفد سوق العمل بالكفاءات التقنية والمهنية والريادية. 
ولفت إلى تركيز الوزارة على دعم وتعزيز التعليم التقني والمهني وتشجيع البرامج التكاملية التي تجمع بين التعليم النظري والتدريب العملي في سوق العمل خلال فترة الدراسة، وذلك بما يلبي احتياجات السوق ويحد من معدلات البطالة. 
وأشار وزير التعليم العالي إلى أهمية التعاون بين مختلف الجامعات والكليات، واقتراح برامج نوعية محلية وأخرى مشتركة مع جامعات دولية، بما يسهم في تعزيز التبادل الطلابي مع مؤسسات التعليم العالي في الخارج، مؤكداً على الحرص الذي توليه الوزارة لدعم البحث العلمي؛ خاصة من خلال مأسسة صندوق البحث العلمي.
واستمع الوزير لآراء واقتراحات عمداء وممثلي الكليات؛ والتي تمحورت حول سبل الارتقاء بقطاع التعليم العالي في فلسطين، بما يخدم الأهداف الاستراتيجية الوطنية، ويواجه التحديات الماثلة وعلى رأسها البطالة، إذ شدّدوا على أهمية مواءمة مخرجات البرامج التعليمية مع احتياجات سوق العمل، وذلك من خلال دراسة احتياجات السوق بشكل دقيق.
كما قدّم ممثلو وعمداء الكليات شرحاً حول الإنجازات والخطط التطويرية في كلياتهم والتحديات التي تواجههم.