image not exsits
وحدة العلاقات العامة والدولية والإعلام
 
25/8/2021
قدّمت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الكويت، 28 منحة دراسية لمجموعة من الطلبة الفلسطينيين المسجلين في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية في تخصصات مختلفة، وذلك من خلال جمعية وفا للتنمية وبناء القدرات، بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الفلسطينية.
 
وسُلّمت المنح الدراسية خلال حفل أقيم بمدينة رام الله، بحضور مدير عام المنح والخدمات الطلابية في الوزارة شادي الحلو، ومدير جمعية وفا للتنمية وبناء القدرات محيسن عطاونة، ورئيس وحدة المؤسسات وكبار المتبرعين في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية جراح الزيد، وحشد من الطلبة الحاصلين على المنح وذويهم.
 
وفي هذا السياق، قال الحلو إن المنح تشمل تخصصات متميزة كالطب والهندسة وغيرها، وتغطّي الأقساط الدراسية للطلبة على مدار عام دراسي كامل، متمنياً أن يكون هامش هذه المنح محكوماً بالزيادة والاستدامة، مؤكداً أنه وبتوجيهات من وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د. محمود أبو مويس فإن الوزارة تبذل جهوداً حثيثة لضمان زيادة أعداد المنح الدراسية للطلبة الفلسطينيين.
 
وأشار إلى متانة العلاقات الفلسطينية الكويتية، قائلاً "اليوم نقف مع محطة جديدة من محطات علاقة جذورها راسخة وفي أعماق التاريخ ممتدة".
 
وباسم الوزير أبو مويس، شكر الحلو الكويت حكومة وشعباً والهيئة الخيرية الإسلامية؛ على ما يقدموه للشعب الفلسطيني، خصوصاً بتمكين الطلبة الجامعيين من إكمال دراستهم لخدمة وطنهم وأمتهم مستقبلاً.
 
بدوره، أكد الزيد استمرار الدعم الذي تقدمه الهيئة الخيرية للشعب الفلسطيني، خاصةً في مجال التعليم، إيماناً منها بأن نهضة المجتمعات لا تتحقق إلا بالتعليم، مضيفاً أن "تقديم مشروع المنح الدراسية هو ثمرة تعاون مع مؤسسة وفا، وترجمة لرؤية الهيئة في تعظيم قضية التعليم بما يخدم الأمتين العربية والإسلامية". 
 
من جهته، أوضح عطاونة أن مؤسسة وفا تعمل وفق الخطط الاستراتيجية التنموية انسجاماً مع الرؤية الوطنية الفلسطينية مع كافة الهيئات الخيرية الداعمة والشريكة، وأنها تقوم بإعداد وتنفيذ مشروعات تخدم الفئات الأكثر احتياجاً، مضيفاً "منذ افتتاح المؤسسة مكتبها في فلسطين وضمن رسالتها لخدمة الطلبة، عملت على توفير الدعم المالي اللازم لإكمال مسيرتهم التعليمية، والمنح التي تقدم اليوم تأتي كتتويج لجهدنا وتأكيداً لرسالتنا". 
 
وفي كلمته نيابة عن الطلبة المستفيدين من المنحة، شكر الطالب محمد نجم دولة الكويت والهيئة الخيرية الإسلامية على دعمها الدائم للشعب الفلسطيني، وتعهد بإكمال تعليمه الجامعي من أجل خدمة فلسطين والأمة مستقبلاً، مثمناً جهود وزارة التعليم العالي وعلاقاتها مع الشركاء المختلفين لخدمة الطلبة.