image not exsits
رام الله - اختتمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الخميس، ورشة عمل متخصصة لتطوير "مساق خاص بحقوق الإنسان والنوع الاجتماعي"، ضمن مشروع "أمل" الممول من الوكالة الإيطالية للتنمية.
 
وجرى خلال الورشة التوافق على الخطوط العريضة لخطة المساق من حيث الأهداف والمحتوى واسم المساق (حقوق الإنسان والنوع الاجتماعي)، وتم الاتفاق على عقد دورة تدريبية لأعضاء الفريق المشارك في إعداد المنهاج، وعقد ورشة متخصصة للطلبة لاستطلاع ارائهم حول المساق ومحتواه قبل إقراره.
 
وشارك في الورشة رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية د. معمر شتيوي، وممثل الوكالة الإيطالية للتنمية الخاص بمشروع "أمل" د. علي أبو كف، ومدير الشؤون الطلابية في الوزارة أ. أيمن هودلي، ومختصين من مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات الشريكة.
 
وشدد شتيوي خلال كلمته في الورشة على أهمية مواصلة التطوير والتحديث الذي تقوم به المؤسسات، مؤكداً أن الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية قامت خلال الفترة الماضية بإغلاق العديد من البرامج النمطية والتقليدية واستحداث برامج جديدة بدلا منها تتوافق مع احتياجات السوق.
 
وأشار إلى العمل بالشراكة مع الجامعات لتطوير 76 خطة دراسية لبرامج دراسية قائمة، لمواكبة التطور الذي يعيشة لعالم.
 
بدوره، قال أبو كف أن الهدف الرئيسي للمشروع هو ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان في فلسطين، خصوصاً مع انضمام دولة فلسطين للعديد من المعاهدات والمواثيق الدولية ذات العلاقة بحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، مضيفاً "هذا الهدف لن يتحقق إلا باعتماد مناهج وبرامج واضحة ورسالة سامية، ومخرجات علمية فعالة، تعتمد على أسس وقيم ثابتة، للقدرة على نشر ثقافة حقوق الإنسان بشكل صحيح".
 
وينفذ مشروع "أمل" على مدار أربع سنوات ويسير في اتجاهين، مجموعة من الأنشطة الهادفة والتدريبات المتخصصة للطلبة، تهدف إلى صقل شخصية الطلبة وتعزيز ثقافتهم بقضايا حقوق الإنسان والنوع الاجتماعي من خلال ممارساتهم اليومية، واستحداث وتطوير مساق دراسي خاص بحقوق الإنسان واعتماده لتدريسه في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية.