image not exsitsبحثت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير بمكتبها اليوم الثلاثاء؛ مع وفدٍ من نقابة المهندسين الفلسطينيين آليات تعزيز التعاون المشترك بين الوزارة والنقابة؛ بما يضمن تطوير القطاع التعليمي في فلسطين، والسعي لتنظيم برامج وتخصصات الهندسة في الجامعات الفلسطينية بما يتماشى مع احتياجات سوق العمل.

وناقش الوفد مع الوزيرة إمكانية منح نقابة المهندسين تمثيلاً في "الهيئة الوطنية للإعتماد والجودة والنوعية لمؤسسات التعليم العالي"، إضافةً لمناقشة مسألة معادلة الشهادات الصادرة عن بعض الجامعات خارج الوطن وبالأخص شهادات الهندسة، والسعي لمعالجة بعض الإشكاليات المتعلقة بهذا الموضوع.

كما ناقش الوفد مع الوزيرة مسألة علاوة المخاطرة للمهندسين العاملين في قطاع التعليم العالي، حيث أبدت الوزيرة تجاوباً ووعدت بإنصافهم وفق القانون والإمكانيات المتاحة، كما أطلع الوفد الوزيرة على آليات عمل "صندوق إغاثة غزة" الذي تم تأسيسه من قبل مجمع النقابات المهنية واتحاد المقاولين، حيث أبدى الوفد كامل استعداده للتعاون في سبيل دعم هذا الصندوق للقطاع التعليمي المتضرر في قطاع غزة نتيجة العدوان الإسرائيلي.

وضم وفد نقابة المهندسين كل من النقيب المهندس أحمد عديلي ونائبه م. محمد أبو عجميه ومدير عام النقابة م. نادي عليان وعضو مجلس النقابة م. رائد بشتاوي و المهندس محمد الزبيدي من الشؤون الإدارية في النقابة.

وفي سياق آخر؛ التقت الوزيرة الشخشير بوفدٍ من نقابة الموظفين العموميين في قطاع التعليم العالي؛ لبحث لبحث عدد من المسائل الخاصة بهذا القطاع؛ والتي من أبرزها علاوة ال 10% للموظفين وإمكانية إقرار الهيكلية الخاصة بالتعليم العالي والتي تم مناقشتها سابقاً، إضافةً لموضوعات أخرى عامة تتعلق بتنظيم قطاع التعليم العالي وتوفير بعض الإحتياجات اللازمة، حيث وعدت د. الشخشير بالسعي لإنجاز الموضوعات المطروحة وفق الإمكانيات المتاحة.

وضم وفد نقابة الموظفين في التعليم العالي كل من م. سائد أبو عياش وأيمن الهودلي ومهند الديك.