image not exsits

2015-11-25

تفقد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم مدرستي الاسبانية الأساسية للبنات وذكور مسقط الأساسية في مدينة سلفيت، حيث جاءت هذه الزيارة في إطار الاطلاع على الواقع التربوي والتعرف على النشاطات والانجازات والتحديات التي تواجهها المدارس وغيرها من الجوانب المتعلقة بتأثيرات الاحتلال وممارساته اللاإنسانية ضد العملية التعليمية والتعلمية.

ورافق الوزير في جولته كل من الوكيل المساعد لشؤون الأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ومدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج، ورئيس مؤسسة فلسطين خضراء باسم المصري، حيث كان في استقباله نائب محافظ سلفيت م. عبد الحميد الديك، ورئيس بلدية سلفيت د. شاهر اشتية، ومدير التربية أحمد صوالحة وغيرهم من ممثلي المؤسسات الأهلية والرسمية وأسرة المديرية.

وفي مدرسة الاسبانية شارك الوزير صيدم والوفد المرافق له فعاليات الطابور الصباحي ومراسم رفع العلم الفلسطيني والنشيد الوطني والاذاعة المدرسية التي تضمنت إلقاء كلمات معبرة عن الهم الوطني والعديد من النصائح التربوية.

وخلال فعاليات الطابور الصباحي أشاد د. صيدم بالجهود التي تبذلها الأسرة التربوية في سبيل تنشئة الأجيال وقيادة تغيير حقيقي يستهدف النهوض بالواقع التربوي وتنفيذ نشاطات تعليمية تضمن صقل شخصيات الطلبة وتعزيز روح التميز والريادة والابداع لديهم.

وأشار د. صيدم الى انتهاكات الاحتلال وممارساته القمعية التي تستهدف تجهيل شعبنا واقتلاعه ونفيه واستلاب حقوقه، مؤكداً على صمود الأسرة التربوية في وجه الاحتلال وتمسكها بارادة الحياة وحقها في التعليم وتربية الأجيال الصاعدة.

وفي مدرسة مسقط التقى صيدم بمدير المدرسة والهيئة التدريسية حيث تناول الاجتماع العديد من القضايا التعليمية والاحتياجات التربوية والمشكلات والعقبات التي تواجه المسيرة التعليمية، معرباً عن اهتمامه ومتابعته لكافة القضايا عبر الجهات المختصة والادارات العامة المعنية.

وخلال هذه الجولة زار الوزير والوفد المرافق أحد صفوف المدرسة واستمع لقصائد شعرية ألقاها بعض الطلبة، حيث حازت على إعجابه والمرافقين له.