image not exsits

2015-11-24

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي بالشراكة مع جمعية المصادر للطفولة المبكرة ومنظمة اليونيسف، مشروع تنمية قدرات المعلمات وتحسين دور الأهالي في قطاع الطفولة المبكرة في المناطق المهمشة والمحرومة من الضفة الغربية.

وشارك في فعاليات إطلاق المشروع القائم بأعمال مدير عام التعليم العام علي أبو زيد، ومدير عام جمعية المصادر للطفولة المبكرة نبيل صب لبن، ومنسق المشروع يوسف سليم، ورئيس قسم رياض الاطفال في الوزارة سهير عواد.

ويستهدف هذا المشروع 60 معلمة تمهيدي و37 معلم/ة أساسي، وتنظيم دورات انعاشية للمعلمات القدامى ومعلمات ومعلمي الصف الاول الاساسي، ولقاءات مع مديري المدارس القدامى، وعقد ورشات تنسيق داخلية وخارجية، وورشات توعوية لأولياء أمور الأطفال في المناطق المستهدفة.

وفي هذا السياق شدد أبو زيد على أهمية مرحلة الطفولة المبكرة والاهتمام الذي توليه الوزارة في مجال الارتقاء والنهوض بهذا القطاع الحيوي، وضمان تنفيذ النشاطات التي يتضمنها المشروع والتي تشكل قاعدة لخدمة قطاع الطفولة.

وأشار أبو زيد الى الشراكة بين الوزارة وجمعية المصادر واليونيسف والتي جسدت العمل المشترك منذ سنوات، لافتاً الى غايات المشروع ومكوناته وتركيزه على التواصل مع الأهالي وتعزيز قناعتهم بأهمية وصول الأطفال إلى الرياض ورفدهم بالمعارف والقيم التربوية النبيلة.

من جانبه، استعرض صب لبن فلسفة المشروع ومخرجاته ونشاطاته، مؤكدا على أهمية الاستثمار في الطفل الفلسطيني، باعتبار أن هذا الاستثمار سيسهم في الوصول الى جيل فلسطيني مؤهل لتحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة.

وتطرق صب لبن في حديثه إلى بدايات الشراكة مع وزارة التربية في مجال الطفولة، مؤكداً على ضرورة ديمومة العمل المشترك وتحقيق الغايات المنشودة وتوظيف الامكانات المتوافرة، والبناء على قصص النجاحات التي تحققت خلال المراحل السابقة.