image not exsits

2015-10-28


بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم مع القنصل الفرنسي العام هيرفي ماجرو، آليات التعاون المشترك، وتعزيز تفعيل الشراكة في العديد من البرامج والمشاريع التربوية.

وأشاد صيدم بالجهود التي تبذلها الحكومة الفرنسية في العديد من المجالات خاصة المتعلقة بالقطاع التربوي، مؤكدةً على الحرص الذي توليه الوزارة في سبيل تحسين نوعية التعليم ورفد الطلبة بالمهارات المتميزة وإطلاعهم على الثقافات الاجنبية المختلفة.

من جهته، أعرب ماجرو عن سعادته للتعاون بين فرنسا وفلسطين خاصة في المجال التربوي، مؤكداً على أهمية استدامة الشراكة وتنفيذ نشاطات من شأنها المساهمة الفاعلة في خدمة العملية التعليمية التعلمية.

واشتمل اللقاء بحث متابعة تشييد المدرسة الفرنسية في رام الله، وتعزيز برامج التبادل الثقافي والتعليمي مع فرنسا، والاطلاع على التجارب الرائدة والناجحة في هذا المجال، وكذلك تم التأكيد على أهمية تعليم اللغة الفرنسية في المدارس الفلسطينية وغيرها من القضايا المتعلقة بالتعليم العالي.

وحضر اللقاء عن الوزارة الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة م. جهاد دريدي، ورئيس قسم العلاقات العامة نيفين مصلح، ورئيس قسم الترجمة والبروتوكول أحمد مرار، ومن الجانب الفرنسي الملحق الثقافي في القنصلية ماري كلود ماساجارا.