image not exsits

2015-10-26

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي، اجتماعاً، بمشاركة (20) مشرفاً تربوياً من مشرفي المرحلة الأساسية في المحافظات الشمالية؛ بهدف إطلاعهم على آليات العمل في برنامج التعليم المساند وكيفية متابعته وتقويمه.

وأشار الوكيل المساعد للشؤون التعليمية، مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي ثروت زيد إلى أهمية عقد مثل هذا الاجتماع خاصة أنه يتعلق بتنفيذ برنامج يعنى بنوعية التعليم في مبحثي اللغة العربية والحساب لطلبة المرحلة الأساسية (1-4).

وبين زيد أهمية وضوح دور المعلم المساند باعتبار أن مجال عمله يأتي مكملا لدور المعلم الأصيل من خلال تنفيذ مجموعة من الإجراءات والاستراتيجيات والتدخلات التي تسهم في تحقيق تفريد التعليم إذ يتم التركيز على الطلبة ذوي الأداء المتدني سواء من يعاني من تأخر دراسي أو صعوبات في التعلم أو من ذوي الإعاقة.

وقال زيد: "إن 1400 معلم مساند سيتم توزيعهم على المدارس التي تضم الصفوف الأساسية الأولى، ويتم اختيارهم وفق الأصول الإدارية المتبعة من المعلمين المرشحين للتعيين إضافة إلى تخصصات أساليب لغة عربية وأساليب علوم وأساليب رياضيات، وسيخضع المرشحون للتهيئة ليكونوا قادرين على القيام بالأدوار المنوطة مع مراعاة أنه سيتم متابعة عملهم من قبل المشرفين التربويين ومديري المدارس".

بدورها استعرضت مدير دائرة التدريب د. سهير قاسم تجارب الوزارة السابقة في هذا المجال حيث يعدّ التنفيذ لهذا العام استمراراً للنهج الذي كان عليه في السنوات السابقة مع إعطاء مرونة للمديريات بما يتناسب وخصوصية كل منها، وقدمت عرضاً حول برنامج التعليم المساند من حيث المفهوم والمهام والأدوار المطلوبة من المعلمين المساندين، مؤكدة ضرورة استثمار هذه الفترة المتاحة من دوام المعلمين المساندين بطريقة تحقق الأهداف المخطط لها.

من جهته، تحدث مدير دائرة الإشراف د. عمر عطوان عن أهمية الإفادة من البرنامج، مثمناً دور المشاركين في العمل على إنجاح تطبيق البرنامج.

وتخلل اللقاء مناقشات واستفسارات حول آليات العمل، ومن ثم توزّع المشاركون إلى مجموعات عمل متخصصة حول المادة التدريبية وأدوات قياس أداء الطلبة في المرحلة والمباحث المستهدفة، وتم التوافق على أمور عديدة متعلقة بسير العمل في البرنامج.

وأدار فعاليات اللقاء كل من رئيس قسم تدريب مديري المدارس ختام سكر ومراد عبد الغني وعاهد عياش من الإدارة العامة للإشراف.