image not exsits

2015-10-20

بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه برام الله، مع مدير مؤسسة الرؤية العالمية في فلسطين ديفيد فير بوم، آليات توسيع وتعزيز آفاق التعاون المشترك؛ بهدف تطوير ودعم قطاع التعليم.

وحضر اللقاء وكيل الوزارة محمد أبو زيد، والوكلاء المساعدون د. بصري صالح، ود. أنور زكريا،

وم. فواز مجاهد، ومستشارة الوزير د. سكينة عليان، ومسؤولة التعليم في الرؤية العالمية فاندا يونان.

وأطلع الوزير، الضيف، على توجهات الوزارة الراهنة لإحداث نقلة نوعية في بنية النظام التربوي؛ عبر تنفيذ برامج تسهم في تحسين نوعية التعليم وجودته، والمساهمة الفاعلة في النهوض بالواقع التعليمي، معرباً عن شكره لمؤسسة الرؤية العالمية على تعاونها وجهودها المبذولة في سبيل التعليم، وتقديم خدمات مميزة للارتقاء بهذا القطاع الحيوي.

وأكد صيدم ضرورة ديمومة تعزيز الإمكانات وتوظيف السبل التي تضمن استمرارية العمل المشترك ومواصلة تنفيذ برامج ومشاريع تستهدف خدمة التعليم خاصة في مجال بناء المدارس الحديثة وتزويدها بالطاقة الشمسية، والاهتمام بالنشاطات اللامنهجية، ورقمنة التعليم، وتدريب المعلمين، وادماج التكنولوجيا في التعليم وغيرها.

بدوره، أعرب فير بوم عن استعداده لتعزيز الشراكة مع وزارة التربية ومناقشة الآليات الكفيلة بخدمة الطلبة والعاملين في السلك التربوي، مؤكداً في السياق ذاته على الدور الذي يلعبه التعليم في تنمية المجتمعات وتطويرها.

وأشار فير بوم إلى البرامج التي قدمتها مؤسسة الرؤية العالمية منذ سنوات تجسيداً لتوجهاتها الرامية إلى دعم التعليم في فلسطين والبناء على الانجازات المتراكمة، مقدماً شكره لوزارة التربية على جهودها ودورها البناء في خدمة العملية التعليمية.

وخلال اللقاء تم بحث ومناقشة جملة من القضايا والموضوعات التي تمحورت حول الاهتمام بالأبحاث الأكاديمية التطبيقية وانسجامها مع سوق العمل، وإشراك مؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المحلي في دعم التعليم، وتعزيز التعليم المهني والتقني، وغيرها من القضايا المشتركة.