image not exsits

2015-10-19

اختتمت وزارة التربية والتعليم العالي، من خلال الإدارة العامة للصحة المدرسية، وبدعم من منظمة اليونيسيف، و بالتعاون مع المؤسسة العربية الأوروبية وبالشراكة مع الإدارات ذات العلاقة في الوزارة، دورة تدريبية بعنوان "آليات تضمين المهارات الحياتية في العملية التعليمية" والتي استهدفت 25 مشاركاً من طواقم المديريات والمدارس من الإدارات العامة للصحة المدرسية والإشراف التربوي والمتابعة الميدانية والإرشاد التربوي.

واستهدفت الدورة تمكين المشاركين من مفاهيم مهارات القرن الواحد والعشرين وآليات توظيفها في الحصص الصفية في المرحلة الدراسية من 1-4، حيث سيقوم المشاركين بدورهم بتدريب المعلمين في ثمان مدارس كعينة تجريبية وعمل تقييم للتجربة بهدف تعميمها على المدارس في المرحلة المقبلة.

وشارك في حفل التخريج كل من مدير عام الصحة المدرسية د. محمد الريماوي وممثلة اليونيسيف د. باسمة عاهد، ومنسقة برنامج المدرسة صديقة الطفل حنان عابد وممثل المؤسسة العربية الأوربية للتدريب معاذ موقدي.

وأشاد د. الريماوي بأهمية دور المشاركين في المرحلة القادمة في إنجاح ودعم تنفيذ النشاطات على مستوى الميدان وما سيشكله ذلك نحو التغيير في توجهات ومهارات المعلمين في المرحلة الأساسية وانعكاسه بشكل ايجابي مع الطلبة في الحصص الصفية.

من جهتها، أشارت عابد إلى أهمية توظيف حزمة المهارات الحياتية للطلبة في المرحلة الأساسية بشكل واضح وأن يتم ممارستها وربطها بالحياة اليومية، من أجل ايجاد جيل قادر على التعاطي مع تحديات الحياة وتعقيداتها في ظل العولمة والانفتاح الذي نعيشه.

وجاءت الدورة تأكيداً على سعي الوزارة نحو تضمين المهارات في مباحث المنهاج الدراسي كسياسة وأولوية نحو تحسين جودة التعليم، وتعزيز دور الطالب في العملية التعليمية كمحور أساسي في نهج المدرسة صديقة الطفل.