image not exsits

2015-10-14

شاركت أسرة وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، بإطلاق موسم قطاف ثمار الزيتون بزراعة أشتال في حديقة الوزارة، تم تسميتها بأسماء شهداء الهبة الجماهيرية المتواصلة نصرة للقدس، ورداً على ما تتعرض له فلسطين من اعتداءات وحشية يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا وطلبتنا وأطفالنا، حيث جاءت هذه الفعاليةالتي حملت عنوان: "شهيد راحل، وزيتونة باقية، والحكاية تتواصل"، تجسيداً لحرص الوزارة وكوادرها لتكريم الشهداء ومن ضمنهم طلبة المدارس، وتعزيز روح الانتماء للأرض خاصة في موسم قطف ثمار الزيتون.

وفي هذا السياق، جدد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم تأكيده على ضرورة تخليد ذكرى الشهداء والراحلين وتكريم تضحياتهم، موضحاً أن هذه الفعالية تبرهن على الاهتمام الدائم بالنشاطات التي تسهم في غرس القيم الوطنية والإنسانية في عقول الناشئة، واحترام الرموز النضالية.

وأشاد د. صيدم بانتماء أبناء الأسرة التربوية والتزامهم بالقضايا الوطنية والحفاظ على المسيرة التعليمية، معرباً عن شكره لوزارة الزراعة على تعاونها ومساهمتها في دعم هذه الفعالية ولأسرة الإدارة العامة للنشاطات الطلابية على الدور الفاعل في سبيل تعزيز القيم والانتماء الوطني لدى الطلبة.

من جهتها، أشارت مدير عام النشاطات الطلابية إلهام عبد القادر المحيسن إلى دلالات هذه الفعالية التي تأتي في الوقت الذي تنزف فيه الدماء من أجل الكرامة الإنسانية والتخلص من الاحتلال، مؤكدة ًعلى دور هذه الفعالية في تعزيز روح الانتماء الأصيل للقضايا الوطنية والتربوية.