image not exsits

2015-10-12

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي، بالشراكة مع البنك العربي ومؤسسة إنجاز فلسطين مشروع تأهيل وصيانة مدرسة عين سينيا الأساسية المختلطة في مديرية تربية رام الله والبيرة، وذلك في إطار التعاون بين المؤسسات الشريكة والمجتمع المحلي وأهالي القرية.
وشارك في فعاليات حفل إعادة تأهيل وصيانة المدرسة، وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والمدير الاقليمي للبنك العربي جمال حوراني، ورئيس مجلس إدارة إنجاز فلسطين بسام ولويل، ومدير عام إنجاز فلسطين رندة سلامة، ومدير عام المتابعة الميدانية في وزارة التربية محمد القبج، ومدير تربية رام الله والبيرة أيوب عليان وغيرهم من ممثلي المجلس القروي وفعاليات القرية والأسرة التربوية.
وأكد د. صيدم أن هذه المبادرة النبيلة تجسد الحرص الذي توليه مؤسسات القطاع الخاص والشريكة لدعم القطاع التعليمي، وتوفير بيئة جاذبة وصديقة للطفل وتتوافر فيها كافة المقومات التي تضمن تحسين نوعية التعليم والتعلم.
ودعا صيدم إلى ضرورة تعميم هذا النهج وتوسيع آفاق الشراكات والتعاون مع المنظمات والمؤسسات للمساهمة في تأهيل وصيانة المدارس ومرافقها ورفد المعلمين بالمعارف وتدريب الطلبة وإطلاعهم على الخبرات والمبادرات النوعية والعمل على استهداف مدارس أخرى خاصة في قطاع غزة والقدس.
وجدد صيدم تأكيده على ضرورة الحفاظ على مسار العملية التعلمية في المدارس والجامعات باعتبار أن الحفاظ على المسيرة التعلمية والابقاء على المؤسسات التربوية مفتوحة يبرهن على نضالنا العادل بالمعرفة والتعلم.
وأعرب صيدم عن شكره وتقديره للبنك العربي ومؤسسة انجاز فلسطين وفعاليات القرية على الجهود التي بذلوها في سياق إعادة تأهيل المدرسة وصيانتها الأمر الذي جسد معنى الاهتمام بتحسين البيئة المدرسية وخدمة التعليم، داعياً إلى ديمومة الشراكة والبناء على الانجازات المتراكمة بغية الوصول إلى الغايات المنشودة.
من جانبه، أوضح حوراني أن مساهمة البنك العربي في هذا المشروع تأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية والتزامه بدعم التعليم وتنمية المجتمع المحلي، مشيراً إلى أبرز المحاور التي شملها مشروع تحسين البنية المدرسية والذي ينفذه البنك تعزيزاً لرسالته وجهوده الرامية إلى خدمة المجتمع الفلسطيني.
وبين حوراني أن هذا المشروع سيسهم في تحقيق أهداف تربوية وخلق بيئة تعليمية، وتعزيز المهارات والخبرات لدى أسرة المدرسة والطلبة.
بدوره، أشار ولويل إلى البرامج والمشاريع التي تنفذها مؤسسة انجاز فلسطين ومساهمتها الفاعلة في صقل شخصيات الطلبة عبر المشاريع التي تستهدف بناء جيل شاب قادر على المبادرة والإبداع.
وأكد ولويل أن مساهمة مؤسسة انجاز في هذا المشروع وتعاونها مع البنك العربي ووزارة التربية تعكس عمق التعاون والشراكة الحقيقية التي تأتي في إطار تقديم خدمة راقية للمسيرة التعليمية، معرباً عن استعداده لمواصلة وبذل كافة الجهود للمضي قدماً في مثل هذه المبادرات وتعزيز الشراكة لاستهداف مدارس جديدة.
من جانبها، قدمت مديرة المدرسة المربية زينب العزة شكرها للمؤسسات التي أسهمت في انجاح هذا المشروع الحيوي، لافتة إلى أن صيانة المدرسة تضمنت طلاء جدرانها وتنظيف واجهاتها الحجرية وغيرها من أعمال الصيانة وتدريب طاقم المدرسة وطلبتها على مهارات متخصصة خاصة في الاتصال والتواصل وغيرها.