image not exsitsرام الله- 29 نيسان/ أبريل 2013، وقعت وزارة التعليم العالي والمجلس الثقافي البريطاني اليوم الاثنين مذكرة تفاهم في فندق الموفينبيك برام الله لتطوير المؤسسات التعليمية في فلسطين، ووقّع المذكرة وزير التعليم العالي د.علي الجرباوي ورئيس مجلس إدارة المجلس الثقافي البريطاني سير فيرنون إيليس الذي يزور فلسطين لمدة يومين يلتقي خلالها الشركاء الاستراتيجيين للمجلس الثقافي البريطاني ويتعرف عن كثب على الانجازات المهمة التي تحققها المؤسسة، ودورها في بناء وتوطيد العلاقات الثقافية والشراكات بين المملكة المتحدة والفلسطينيين.

وتنص المذكرة التي تهدف إلى تعزيز الشراكة بين المؤسستين والتعاون في مجالات تستهدف تأهيل قطاع التعليم العالي من خلال العمل على تطوير اللغة الانجليزية في المؤسسات التعليمية والبحث عن سبل التعاون المشترك بين المؤسسات التعليمية في كل من المملكة المتحدة وفلسطين. كما نصت المذكرة على تنفيذ برامج تركز على تعزيز القيادة التربوية والتطوير المؤسساتي والبحث العلمي بحيث تساهم الوزارة والمجلس الثقافي البريطاني في بناء مؤسسات تعليمية فلسطينية قوية. وأولت المذكرة كذلك اهتماما لاعتماد التقييم وتدعيم متطلبات الجودة في التعليم العالي وكذلك العمل على ايجاد وتوفير فرص تعليمية للطلاب والأكاديميين الفلسطينيين في المملكة المتحدة.

ورحب د.علي الجرباوي بمأسسة التعاون مع المجلس الثقافي البريطاني من خلال مذكرة التفاهم، مما يساعد في تعظيم أثر النشاطات المشتركة على قطاع التعليم العالي في فلسطين وبما يضمن تناغم هذه الفعاليات مع استراتيجية التعليم العالي والبحث العلمي التي تقوم الوزارة بتنفيذها .

وشكر الدكتور الجرباوي المجلس الثقافي البريطاني على مساهمته المستمرة في تأهيل أعضاء الهيئات التدريسية في الجامعات الفلسطينية من خلال بعثات دراسية للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه التي أزدهرت في ثمانييات القرن الماضي مما رفد الجامعات بكوادر مميزة ألقي على عاتقها عبء تطوير هذه الجامعات، وعبر الدكتور الجرباوي عن تفاؤله بإعادة الزخم الى برامج البعثات والبدء بعلاقات بحثية مع المؤسسات البريطانية.

واعتبر سير فيرنون إيليس بأن مذكرة التفاهم تعتبر تقدما هاما في العلاقات الوطيدة بين المملكة المتحدة والمجلس الثقافي البريطاني من جهة وبين وزارة التعليم العالي والجامعات الفلسطينية من جهة أخرى وقال أن الخطوة تأكيد واضح للدعم الذي يقدمه البريطانيون لتعزيز التميز في التعليم العالي في فلسطين.

وأشار أن شراكة الوزارة والمجلس الثقافي البريطاني قد تعززت خلال السنوات الماضية وذلك من خلال خطط وبرامج ومشاريع كانت قد وضعتها ونفذتها المؤسستين بهدف المساهمة في تعزيز التطور في مجال التعليم العالي والسعي نحو تحويل المؤسسات التعليمية في فلسطين إلى مراكز أبحاث تقوم على انتاج المعارف والمعلومات والأفكار.

ويذكر أن مشاريع التعاون المشترك كانت قد تضمنت أيضا استضافة أكاديميين بريطانيين لتقديم ورش عمل ودورات تدريبية لطلاب الجامعات ولمؤسسات فلسطينية بالإضافة إلى المشاركة في مؤتمرات عالمية وتنظيم رحلات دراسية للمملكة المتحدة بهدف التعرف على نظام عمل مؤسسات التعليم العالي البريطانية وأهم انجازاتها واهتمامها بالبحث العلمي والتطور المعرفي.

واختتم حفل توقيع مذكرة التفاهم بتكريم عشرة خريجين من الأكاديمين الفلسطينين الحاصلين على منحة التعليم العالي في بريطانيا، التي يديرها المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع جامعات فلسطينية عدة وبدعم من مؤسسات محلية وبريطانية بالإضافة إلى الجامعات البريطانية. ويؤكد هذا التكريم على ضرورة الاستمرار في برامج التبادل الأكاديمي الطلابي التي تفتح المجال لتبادل المعارف ونقل الخبرات بالإضافة إلى تعريف الفلسطينيين والبريطانيين بثقافات بعضهم البعض.