image not exsits

2015-10-01

تفقد وزير التربية والتعليم العالي، صباح اليوم، مدارس بلدة بروقين في محافظة سلفيت، حيث شملت الجولة زيارة مدارس: بنات بروقين الأساسية، وذكور بروقين الأساسية، وذكور بروقين الثانوية، وبنات بروقين الثانوية.

وجاءت هذه الجولة في اطار الحرص والاهتمام الذي يوليه الوزير من أجل الوصول الى المدارس والإطلاع على الواقع التربوي، والتعرف على التحديات التي تواجه التعليم في المناطق النائية والمهمشة خاصة تلك المسماة (ج).

ورافق الوزير في جولته، مدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج، حيث كان في استقباله نائب محافظ سلفيت م. عبد الحميد الديك، ومدير تربية سلفيت أحمد صوالحة، ورئيس بلدية بروقين نافذ بركات وأسرة المديرية وطواقم المدارس المستهدفة وعدد من ممثلي المؤسسات والفعاليات المجتمعية والوطنية.

وفي مدرسة بنات بروقين الاساسية شارك صيدم الطالبات فعاليات الطابور الصباحي، ومراسم رفع العلم والنشيد الوطني، كما اجتمع بأسرة المدرسة، وأجرى جولة تضمنت الاطلاع على مرافق مدارس البلدة واحتياجاتها وتفقد الصفوف المدرسية.

وفي هذا السياق، شدد صيدم على ضرورة العمل على دعم مدارس البلدة التي تعاني من ممارسات ومضايقات الاحتلال والمستوطنين خاصة في ظل الاستيلاء على اراضي المواطنين وسرقتها، واخطارات الهدم التي تستهدف محاربة التعليم في البلدة.

ودعا الوزير صيدم المواطنين وأهالي الطلبة إلى زيارة هذه المناطق التي تعاني من سياسات الاحتلال والاستيطان المتواصلة وتقديم الدعم والمناصرة للأهالي، والعمل على تعزيز وتكريس الجهود التي تضمن حماية الأرض من الاستيطان والعمل على إنشاء مدارس لمواجهة الاستيطان وتثبيت المواطنين في أراضيهم وتلبية احتياجاتهم وتعزيز صمودهم في وجه المخططات الاستيطانية.

وأكد أهمية التركيز على النشاطات التي تسهم في صقل شخصية الطلبة وتعزيز روح الانتماء للقضايا الوطنية والمجتمعية، داعياً إلى تسخير الجهود كافة؛ للحديث عن المناسبات الوطنية والتي كان آخرها خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة ورفع العلم الفلسطيني الذي عكس معنى الوفاء لتضحيات الشعب الفلسطيني ونضاله العادل في سبيل التخلص من الاحتلال.