image not exsits

2015-09-21

تفقد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، عدداً من مدارس مديرية تربية أريحا، حيث جاءت هذه الجولة ضمن سلسلة الزيارات والجولات التي ينفذها، تأكيداً على التواصل والاطلاع على مجريات العملية التعليمية التعلمية في المحافظات الفلسطينية.
ورافق الوزير في جولته مدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج، حيث كان في استقباله محافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني، ومدير تربية أريحا محمد الحواش، ورئيس البلدية محمد جلايطة، وأسرة المديرية وغيرهم من ممثلي الأجهزة الأمنية والشرطة وأعضاء مجالس أولياء أمور الطلبة والمؤسسات الأهلية الشريكة.
واستهدفت هذه الجولة تفقد ثلاث مدارس وهي: زهرة المدائن الأساسية، وبنات عمران الأساسية المختلطة "الخاصة" وبدو الكعابنة الأساسية.
وفي هذا السياق، أكد صيدم أن هذه الزيارة تترجم مساعي الوزارة وحرصها الدائم للتعرف على واقع التعليم والاطلاع على المبادرات والنشاطات التي تنفذها مدارسنا، مشدداً على التزام الوزارة بمواصلة جهودها الرامية إلى دعم المسيرة التربوية، والعمل على ضمان حق الطلبة في بيئة آمنة بعيدة عن مضايقات الاحتلال وممارساته اللاانسانية.
من جانبه استعرض الفتياني التحديات التي تواجهها محافظة أريحا نتيجة سياسات الاحتلال المجحفة بحق الأهالي، مشدداً على ضرورة تكاتف الجهود وتعزيز حالة الشراكة والتشبيك بين كافة المؤسسات من أجل دعم القطاع التعليمي والتركيز على التخصصات المهنية والتقنية التي تعد رافداً لسوق العمل وخدمة الاقتصاد الوطني.
بدوره، ثمن الحواش هذه الزيارة التي وصفها بالمهمة، سيما وأنها تأتي في سياق توجه الوزارة وقيادتها لإحداث نقلة نوعية في بنية النظام التعليمي، مشيراً إلى احتياجات المديرية وانجازاتها ونشاطاتها وشراكاتها المميزة مع مؤسسات المجتمع المحلي ومجالس أولياء أمور الطلبة وغيرها.
وفي مدرسة زهرة المدائن شارك الوزير والوفد المرافق له في الطابور الصباحي ومراسم رفع العلم والنشيد الوطني بالإضافة إلى التجول في مرافق المدرسة التي شملت غرف الحاسوب ومختبر العلوم والسينما والمصادر، والاطلاع على نشاط حول برنامج التعليم المدمج المنفذ من خلال مؤسسة الحق في اللعب، وفقرة عن التعليم بالموسيقى لطلبة الصف الأول الأساسي، وتوزيع هدايا على الطلبة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.
وأعلن صيدم أن مدرسة زهرة المدائن ستكون أول مدرسة حكومية سيطبق فيها نظام توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، إنسجاماً مع توجه الحكومة والوزارة للاستفادة من مصادر الطاقة النظيفة وتعميم هذا النهج العصري في المؤسسة التربوية.
وخلال هذه الفعالية أشارت مديرة مؤسسة الحق في اللعب غادة رباح إلى الشراكة الفاعلة بين المؤسسة ووزارة التربية التي تمتد جذورها منذ سنوات، مؤكدةً على دور الطفل في النظام التربوي؛ باعتباره محور العملية التعليمية وأهمية توظيف التعليم من خلال اللعب.
ومن مدرسة زهرة المدائن إلى مدرسة بنات عمران الأساسية، حيث التقى الوزير صيدم بأسرة المدرسة وصاحبها المؤسس عمران إعمر، وأشاد بتجربة المدرسة الرائدة وما قدمته للمجتمع المحلي من خدمات، وتميزها على مستوى المدارس الخاصة في الوطن.
وأعرب إعمر عن شكره وتقديره لوزارة التربية ممثلة بوزيرها وكوادرها على هذه الجولة التفقدية التي برهنت على الحرص والتأكيد على أواصر التعاون والشراكة والتوجه الفاعل؛ لتحقيق انجازات وتنفيذ مبادرات تربوية تسهم في تحسين التعليم ونوعيته.
كما اجتمع صيدم بأسرة مديرية تربية أريحا حيث استمع إلى ملاحظاتهم ومطالبهم والتأكيد على تفانيهم واخلاصهم في عملهم وحرصهم على خدمة النظام التعليمي.
واختتم صيدم جولته بزيارة استهدفت مدرسة بدو الكعابنة الأساسية والتي جاءت؛ تأكيداً على الاهتمام وضمان الوصول إلى المناطق النائية والتي تعاني من ممارسات الاحتلال والاستيطان، والتأكيد أيضاً على الالتزام بدعم هذه المناطق، وتوفير بيئة تربوية داعمة ومحفزة للطلبة من كلا الجنسين على الرغم من المعيقات والتحديات التي تواجهها العملية التعليمية التعلمية.