image not exsits

9/9/2015

تحت رعاية وزارة التربية والتعليم العالي ووزارة العمل، وبالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون GIZ عقدت ورشة عمل حول تعميم خبرات المراكز الإقليمية المهنية للكفايات (مراكز التميز) في مجال ضمان وضبط الجودة، والتي تأتي ضمن سلسلة النشاطات واللقاءات التي تعقدها الوكالة الألمانية مع ختام برنامج دعم التعليم والتدريب المهني والتقني الممول من الإتحاد الأوروربي، إضافة إلى برنامج تعزيز توظيف الشباب في فلسطين الممول من الوكالة السويسرية للتطوير SDC والذي تم من خلاله إنشاء (6 ) مراكز إقليمية مهنية للتميز (مراكز التميز) في عدد من القطاعات المهنية والتقنية في عدد من مؤسسات التعليم والتدريب المهني والتقني (مدارس ثانوية مهنية، كليات تقنية، مراكز تدريب مهني)، حيث هدفت الورشة إلى تعميم الإنجازات وقصص النجاح التي تحققت من خلال المشاريع المذكورة وخاصة في مجال ضمان وضبط الجودة في قطاع التعليم والتدريب المهني.

وعقدت الورشة في المعهد الوطني للتدريب التربوي في رام الله، حيث رحبت مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي د. شهناز الفار بالحضور والمشاركين، مشيرة إلى أهمية هذا القطاع الذي يشكل أهم مصادر التشغيل مقارنة مع خريجي البرامج الأكاديمية الأخرى ويعتبر أحد أولويات وزارة التربية والتعليم العالي.

بدوره، تحدث مدير عام التعليم المهني والتقني م. أسامة اشتية نيابة عن وزارتي التربية والعمل، عن أهمية عقد هذه الورشة، والتي تأتي ضمن سلسلة اللقاءات التي تعقد لتعميم الخبرات والنماذج الناجحة وتبادلها في مجال التعليم والتدريب المهني وخاصة في مجال ضمان وضبط الجودة، والذي توليه الوزارات المعنية أهمية قصوى من خلال تأهيل معلمين ومختصين في هذا المجال، وتسعى الى مأسسة نظام ضمان ضبط الجودة في مؤسسات التعليم والتدريب المهني والتقني، لافتاً إلى الحرص الذي توليه الوزارة ممثلة بوزيرها، لتطوير منظومة التعليم والتدريب المهني والتقني وبرامجه وأنماطة وربط مخرجات هذا التعليم باحتياجات السوق.

وأشار نائب مدير برنامج التعليم والتدريب المهني وسوق العمل في الوكالة الألمانية للتعاون م. محمد المالكي إلى أهمية هذا اللقاء الذي يأتي ضمن نشاطات الوكالة لتعميم التجارب الناجحة والإنجازات التي تحققت من خلال المشاريع المختلفة وخاصة المشروع الأوروبي والمشروع السويسري.

وحضر الورشة مدير عام التدريب المهني في وزارة العمل م. نضال عايش، والذي أكد في مداخلة له أهمية الشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي ومؤسسات سوق العمل، وأن هذه الورشة جاءت في نهاية مرحلة من المشروع السويسري وبداية مرحلة جديدة للوقوف على ما تم انجازه، وأشار الى أن إطلاق وزارة العمل للاستراتيجية الوطنية للتشغيل يلقي بمسؤولية وطنية كبيرة على مؤسسات التعليم والتدريب المهني والتقني.

وخلال الورشة تم استعراض عدد من النماذج الناجحة في موضوع ضمان ضبط الجودة في المراكز الإقليمية المهنية للتميز بهدف الإستفادة وتبادل الخبرات في هذه المراكز في هذه المجال.

وأدار الورشة مدير عام شركة كهرباء محافظة القدس والمستشار الوطني للمشروع الأوروربي د. زياد جويلس.