image not exsits

2015-9-7

شدد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم على ضرورة الوصول الى مجتمع مدرسي جامع يعزز المشاركة الكاملة والشاملة، وتكريس حق التعليم الجامع للطلبة ذوي الاعاقة البصرية في كافة المدارس الفلسطينية.

جاء ذلك خلال لقائه، مع الرئيس الفخري للمجلس الدولي للأشخاص ذوي الاعاقة البصرية لاري كامبيري، ومديرة تطوير البرامج والمشاريع في الجمعية العربية للتأهيل في بيت لحم ريما قنواتي، والمديرة الاقليمية في مؤسسة CBM في منطقة الشرق الاوسط تانيا كيرن، وذلك بحضور الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، ومدير عام الارشاد والتربية الخاصة د. بشار عينبوسي، ومديرة دائرة التربية الخاصة شفاء شيخة، ومرشدة التعليم الجامع في الوزارة نانسي حيدر.

وأوضح د. صيدم أن هذا اللقاء يأتي في إطار بحث ومناقشة آليات تطوير برنامج التعليم الجامع للأشخاص ذوي الاعاقة وتحديد أدوار كافة الادرات العامة في الوزارة في مجال التعليم الجامع واستثمار كافة الإمكانات من أجل تحقيق الغايات المنشودة.

وأعرب د. صيدم عن شكره وتقديره لمؤسسة CBM على جهودها وتعاونها مع الوزارة والتي جسدت معنى الاهتمام بالطلبة خاصة من فئة ذوي الاعاقة البصرية، داعياً إلى توظيف وتعزيز الشراكة والتعاون مع المنظمات المحلية والدولية الناشطة في هذا المجال تأكيداً على دور التعليم؛ لما يمثله من ركيزة أساسية وثروة حقيقية تسهم في تحقيق التنمية المستدامة.

بدوره تحدث كامبيري عن برامج مؤسسة CBM ومشاريعها التي تنفذها في مختلف العالم واستهدافها فئة الأطفال من ذوي الاعاقة البصرية، مؤكدا أهمية هذا الاجتماع الذي يبرهن على الشراكة مع وزارة التربية والمساهمة في توفير التعليم لذوي الاعاقة البصرية، وضمان ديمومة البرامج المشتركة لما لها من أثر فاعل في خدمة الفئات المستهدفة.