image not exsits

2015-08-19

بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، مع رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية – (بيتا) د. يحيى السلقان، سبل وآليات إطلاق مبادرة، هي الأولى من نوعها، في مجال رقمنة التعليم، الرامية إلى توطين التكنولوجيا في النظام التربوي.

وأعرب د. صيدم عن تقديره واعتزازه بدور (بيتا) الفاعل في تحقيق نهضة نوعية حقيقية منذ سنوات في سبيل دعم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، داعياً في هذا السياق إلى تحقيق حالة من التكاملية بين عمل الشركات الفلسطينية ورؤية الوزارة لتطوير القطاع التعليمي وادماج التكنولوجيا في التعليم؛ تأكيداً على الرغبة الوطنية للوصول إلى الشراكة القطاعية لاسناد عملية التعليم، حيث أن هذا اللقاء يأتي في ظل الاستعدادات لإطلاق مبادرة رقمنة التعليم خلال العام القادم 2016.

بدوره، ثمن د. السلقان هذه المبادرة التي تبرهن على عمق الشراكة والتعاون الوثيق بين الوزارة وبيتا، لافتاً إلى دور التعليم في النهوض بالمجتمعات المدنية وتطويرها والوصول إلى غايات مشتركة.

وبين د. السلقان أن التباحث في إطلاق هذه المبادرة المميزة يسهم في توطين التكنولوجيا ويشكل دعامة ورافعة للاقتصاد الوطني، وخدمة الأهداف التربوية، وقاعدة أساسية للعديد من شركات البرمجة والانترنت والاتصالات.

وحضر اللقاء عضوا مجلس إدارة (بيتا) مصطفى حسن، وخالد صبري.