image not exsits

2015-08-19

استقبل وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، في مكتبه برام الله، نائب القنصل العام البريطاني في فلسطين جيمس داونر حيث تم إطلاعه على توجهات الوزارة في الفترة الراهنة لإحداث تطوير نوعي في العملية التعليمية التعلمية.

وأكد د. صيدم خلال اللقاء مضي الوزارة، وبدعم من مؤسستي الرئاسة والحكومة، قدماً في مسيرة التطوير التربوي، لافتاً إلى الحرص الذي توليه الوزارة في مجال توظيف التكنولوجيا في التعليم وإصلاح المناهج التعليمية وتأهيل المعلمين ورفدهم بالخبرات والمعارف والاهتمام بالإبداع والتميز في كافة المدارس بالإضافة إلى النشاطات اللامنهجية والتعليم العالي والتعليم ما قبل المدرسي وغيرها.

وأطلق الوزير على العام الدراسي الجديد "عام التطوير"؛ نظراً لما يتضمنه من محاور وفعاليات تستهدف النهوض بالواقع التربوي، وتحقيق نجاحات في القطاع التعليمي التعلمي، مشدداً في السياق ذاته على التعليم المهني والتقني؛ باعتباره جسراً صلباً نحو سوق العمل وتوفير فرص للشباب الفلسطيني.

من جانبه، أوضح داونر ملامح الشراكة والتعاون بين بريطانيا وفلسطين في المجالات التربوية خاصة من خلال المجلس الثقافي البريطاني وبرامجه التي تستهدف بناء قدرات العاملين في السلك التربوي، مؤكداً على ديمومة وتعزيز أواصر التعاون وتقديم الدعم للتعليم؛ تأكيداً على خدمة الطلبة الفلسطينيين خاصة في المناطق الفقيرة والمهمشة.

وحضر اللقاء مدير عام العلاقات الدولية والعامة، م. جهاد دريدي، ورئيس قسم العلاقات العامة نيفين مصلح.