image not exsits

2015-08-19

افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي، دورة تدريب مدربين في مدرسة بنات البيرة الثانوية تحت عنوان: "توظيف التقنيات الحديثة في مختبرات العلوم الحياتية" بهدف المساهمة في تحسين جودة تعليم العلوم ومواكبة المستجدات في مجال المعرفة والتكنولوجيا في التعليم.

وافتتح الورشة الوكيل المساعد للشؤون التعليمية مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي ثروت زيد معرفا بأهدافها الهادفة إلى رفع قدرات المعلمين للانتقال من التعليم إلى التعلم من خلال مشاركة الطلبة بصورة جماعية في اكتشاف المعرفة وإنتاجها بتوظيف فاعل للتكنولوجيا والقدرة على ربط المعرفة بالسياقات الحياتية بما يلبي حاجات الطلبة النفسية والاجتماعية وينسجم مع تطلعات المجتمع المحلي لدور المدرسة.

وأكد زيد أهمية تفعيل المختبرات المدرسية لدورها المهم في تحسين جودة تعليم العلوم وشدد على أهمية توظيف التكنولوجيا في التعليم والتدريب، انسجاماً مع "الانفجار المعرفي التكنولوجي العالمي"؛ إذ يتم إغناء المادة التدريبية بمصادر تعليمية تعلمية متنوعة كروابط الفيديو والمواقع الكترونية الفاعلة.

وفي اليوم الأول قام مدير شركة حورس للخدمات الطبية والتعليمية أيمن النجار بتدريب المشاركين على فحص عينات من الدم والبكتيريا والفطريات بتقنيات حديثة وقراءة فحص الدم (CBC).أما في اليوم الثاني فسيتم تدريب المشاركين على عمليات التشريح والتحنيط وسيتولى مهمة التدريب المشرفتين التربويتين ليلى بشير وسهير شاور كما ستُعرض تجربة المراكز التعليمية في مديريتي ضواحي القدس وشمال الخليل.

ويشارك في هذه الورشة التي تستمر مدة يومين (15) مشرفاً ومشرفة تربوية من مشرفي العلوم الحياتية و(15) معلماً للعلوم الحياتية والعلوم من جميع المديريات، وسيقوم المشاركون بتدريب (400) من معلمي العلوم في المديريات.

يشار إلى هذا البرنامج يعد واحداً من برامج عديدة تنفذها الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي لتحسين تعلم وتعليم العلوم.

ويتولى مهمة إدارة البرامج مدير دائرة التدريب د. سهير قاسم وتولى مهمة التنسيق للورشة رئيس قسم إعداد المواد التدريبية فضيلة يوسف والمشرفة التربوية أسماء بركات مشرف العلوم في الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي.