image not exsits
رام الله - ناقشت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، استراتيجيات ومنهجيات وآليات التقييم المتبعة حالياً في التعليم الالكتروني بمؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، وتحضيراتها للامتحانات النهائية. 
 
وبحثت الوزارة خلال 3 لقاءات منفصلة مع النواب الأكاديميين لرؤوساء الجامعات الفلسطينية وعمداء الكليات الجامعية والمتوسطة عبر تقنية الاتصال المرئي خطط استكمال الخطط الدراسية النظرية والجزء العملي في المساقات العملية.
 
وأوضحت الوزارة أن هذه اللقاءات تشكل بداية لانطلاق العمل لتقييم المرحلة مكتبيا وميدانيا وفي إعداد دليل وطني اجرائي للتعليم والتقييم الالكتروني.
 
وفي هذا الإطار شكر وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د محمود أبو مويس، جميع الطواقم الإدارية والأكاديمية العاملة في مؤسسات التعليم العالي على جهودهم للسير قدما في العملية الأكاديمية وسرعة تحولهم للتعليم الالكتروني في وقت قياسي للتغلب على جائحة كورونا، مؤكداً في ذات الوقت على أهمية الجودة في مخرجات العملية التعليمية ضمن آليات التعليم الالكتروني.
 
واعتبر أبو مويس أن مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية استطاعت تحويل الأزمة التي فرضتها جائحة الكورونا إلى قصص نجاح ونماذج في التقييم عالي الجودة، وطالب الجامعات والكليات بتوسيع مجالات تبادل الخبرات في عمليات التقييم بالتعليم الالكتروني.
 
وعلى صعيد آخر أكدت الوزارة أنها تجري حالياَ عملية إعادة صياغة لنظام التعليم الالكتروني المقترح سابقاً وفقاً للمتغيرات التي فرضها الواقع الحالي.