image not exsits
رام الله - استقبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د. محمود أبو مويس في مكتبه القائم بأعمال مدير مكتب اليونسكو في رام الله السيد أحمد جنيد سروش ولي، لمناسبة انتهاء مهامه من المكتب، والذي رافقه في الزيارة السيدة لينا بينيت التي ستخلفه للقيام بأعمال المكتب.
 
ورحب الوزير بالسيدة بينيت وهنأها بمنصبها الجديد، وأشاد بخبرتها الواسعة في التعليم العالي والتعليم التقني، وأكد على جاهزية الوزارة لاستكمال التعاون في مجالات الاهتمام المشترك.
 
وشكر الوزير السيد جنيد وكافة طاقم اليونسكو على الدعم الكبير في مجال التعليم العالي والتعليم التقني الذي تقدمه اليونسكو للوزارة، وأكد على عمق العلاقة مع اليونسكو وتاريخهم الطويل من التعاون والدعم لأنظمة التعليم العالي في فلسطين.
 
وعلى هامش الاجتماع، اطلع الوزير الوفد على سياسات الوازرة وخططها للمرحلة القادمة خاصة في مجال التعليم التقني والمهني، والذي تعول عليه الحكومة الفلسطينية والوزارة كأداة مهمة لتمكين الشباب ودمجهم في المجتمع لزيادة فرص حصولهم على عمل، مما يسهم في الحد من البطالة وتحقيق التنمية المستدامة. 
 
وبين أبو مويس ان الوزارة تقوم بمراجعة الخطة الاستراتيجية للقطاع والعمل على تحديثها وتطويرها بمشاركة ذوي العلاقة، وقد أبدى الوفد تقديم العون المطلوب في هذا المجال وبشكل فوري. 
 
وشكر أبو مويس الوفد على الزيارة التي تؤكد الاهتمام الدائم من اليونسكو لدعم الوزارة ووضعها في صورة المستجدات الدولية في مجال التعليم العالي، مقدماً هدية تذكارية للسيد جنيد لمناسبة انتهاء مهامه وتقديراً لجهوده في خدمة الشعب الفلسطيني وقطاع التعليم العالي والبحث العلمي على وجه الخصوص.