image not exsits
رام الله - أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس على أهمية ان تكون الأبحاث العلمية في إطار الخطة الوطنية الشاملة 2017 - 2022، وأن تكون اولوياتها خدمة التنمية المستدامة في فلسطين.
 
جاء ذلك، اليوم، خلال إطلاق فعاليات المؤتمر السنوي الأول لأبحاث طلبة كلية الدراسات العليا في الجامعة العربية الأمريكية، والذي عقد تحت رعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت، ورئيس الجامعة أ.د. علي زيدان أبو زهري، والسفير الفنزويلي لدى دولة فلسطين ماهر طه، والوكيل المساعد والمدراء العامون في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وعدد من الباحثين والأكاديميين في الجامعة.
 
وأوضح ان تحقيق التنمية المستدامة في فلسطين يكون بالتعاون بين جميع الأطراف (الجامعات وأبحاثها والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص)، مضيفاً أنه من خلال هذه الأطراف يجري التنسيق في عناوين ومواضيع الأبحاث بما يتواءم والأولويات الوطنية.
 
وأضاف أبو مويس أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على استعداد لتقديم كل الدعم لأي باحث أو طالب بهدف اختيار موضوع ومجال مميز لبحثه، من خلال إدارة البحث العلمي والتطوير ومجلس البحث العلمي، ولا سيما وأن الوزارة تمتلك الخطة الوطنية الشاملة والأولويات الوطنية التي بحاجة لأبحاث.
 
وأكد على ضرورة إنشاء مستودع بحثي مركزي، ومكتبة رقمية مركزية، وتطوير المكتبات الالكترونية في الجامعات، لغرض دعم وخدمة البحث العلمي في فلسطين.