image not exsits
الخليل - قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس: "نسعى لتحويل جامعاتنا من تقليدية إلى رقمية، وبرامجها من نمطية الى ثنائية وتكاملية وتقنية، تتواءم وحاجة سوق العمل، وأن يعملوا على توظيف تكنولوجيا المعلومات للريادة من أجل التنمية المستدامة". 
 
جاء ذلك خلال كلمته بحفل تخريج الفوج الخامس والأربعين لجامعة الخليل، اليوم الثلاثاء، بحضور رئيس الوزراء د. محمد اشتية ومحافظ الخليل جبرين البكري، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.
 
ونقل وزير التعليم العالي تحيات ومباركة الرئيس أبو مازن للخريجين وذويهم، مضيفاً ان حرص رئيس الوزراء د. محمد اشتية رعاية هذا التخريج مؤشرا واضحاً أن فلسطين وشبابها وعلمائها والباحثين فيها هم موضع الاهتمام والأولوية، ومشدداً أن الجامعات الفلسطينية هي موضع الفخر والاعتزاز.
 
وأكد أبو مويس: انه ومنذ اليوم الأول لتسلمه وزارته، بأنه على تواصل دائم وحوار خلّاق، مع القائمين على الجامعات الفلسطينية، لتحقيق رؤية الحكومة الرقي بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي في فلسطين.
 
وتابع وزير التعليم العالي: "أكدنا في اجتماع مجلس رؤساء الجامعات على ضرورة تحصين بيتنا الداخلي، بالعمل على احتلال جامعاتنا مكانة في التصنيف العالمي، والحصول على اعترافات دولية لبرامجها، وتفعيل الشراكه بين جامعتنا وبين جامعات العالم باتفاقات ثنائية أو تشاركية أكاديمية وبحثية، من أجل تبادل الخبرات وتطوير القدرات والاطلاع على تجارب الآخرين". 
 
واختتم أبو مويس" "هذه الجامعة هي أول مؤسسة تعليم جامعي في فلسطين منذ عام 1971، وهي بدأت بكلية شريعة ب، 43 طالب، والآن جامعة بثماني كليات مختلفة وأكثر من 9 آلاف طالب وطالبة، كما وأنها جامعة للريادة والابداع والتنمية المستدامة".