image not exsits23/4/2019
افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس في جامعة فلسطين الأهلية بيت لحم، اليوم، أعمال المؤتمر الدولي الأول في التكنولوجيا والريادة لاستدامة الأعمال.
وحضر فعاليات المؤتمر محافظ بيت لحم كامل حميد، ورئيس مجلس أمناء الجامعة أ. داود الزير، ورئيس الجامعة أ.د عوني الخطيب، والمفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد حسين، وحشد كبير من الأكاديميين من مختلف مؤسسات التعليم العالي وشخصيات اعتبارية ورسمية.
وفي كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، عبر الوزير أبو مويس عن توجهات الوزارة الرامية إلى تعزيز مفاهيم الريادة والإبداع والتكنولوجيا في التعليم العالي وكذلك البحث العلمي، وأهمية الإسراع في صياغة السياسات الملائمة؛ بهدف مواكبة التطورات المتلاحقة في هذا المجال، بالإضافة إلى ضرورة دعم موسسات التعليم العالي وبرامجها وخططها التطويرية
وتطرق أبو مويس إلى توجهاته الراهنة المتمحورة حول تلمس احتياجات المؤسسات التعليمية من خلال سياسة الباب المفتوح وتخطيطه لزيارتها قائلاً: "إن سياسة الحكومة هي حماية المؤسسات وتوفير البيئة الحاضنة لنشاطاتها وربطها مع القطاعات المختلفة وتوفير الدعم الفني والمالي للبحث العلمي مع حرصها الشديد على تحسين مخرجات التعليم وتجويدها".
وشدد الوزير على حرص الوزارة الدائم على أن تكون المؤسسات والجامعات الفلسطينية رافعةً لاستدامة الأعمال، وحاضنة للريادة، من خلال التوظيف المدروس للتكنولوجيا وغيرها، مثمناً دور الجامعة وتنظيمها لهذا المؤتمر النوعي الذي يعكس عديد المضامين والأفكار المنسجمة مع التطورات الراهنة في عالم اليوم.
بدوره شكر رئيس الجامعة الخطيب، وزير التعليم العالي والبحث العلمي على رعايته للمؤتمر، مؤكداً على
على اهتمام الجامعة في مجال الريادة والتكنولوجيا على المستويين الأكاديمي والعملي، موضحاً أن الجامعة تخصص مساقات خاصة في هذا المجال، وتعمل على توفير بنية تحتية متطورة لتوطين التكنولوجيا والريادة بشكل ممنهج.
ورافق الوزير وفد رفيع من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضم كل من: رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة أ.د. وليد صويلح ومساعده د. معمر شتيوي، ومدير عام التعليم الجامعي أ. رائد بركات، ومدير عام التطوير والبحث العلمي د. أحمد عثمان، ومدير مكتب التعليم العالي في الخليل أ. علاء الجعبري ، وأ. سائد خنفر من الوزارة.