image not exsits

1/7/2015


استقبلت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د خولة الشخشير، ممثل كوريا الجنوبية لدى فلسطين وونج شول باك، لبحث عدد من القضايا التعليمية المشتركة، وتعزيز آفاق التعاون المشترك بين البلدين في المجالات التربوية.

وفي هذا السياق، أكدت الشخشير على عمق العلاقات والشراكات الفاعلة بين كوريا الجنوبية وفلسطين لا سيما في الميادين التربوية، مشيرةً إلى مشاركتها في المنتدى العالمي للتربية 2015 الذي عقد في انشاون / سيئول بكوريا الجنوبية؛ والذي استهدف وضع خطة موحدة للتعليم للفترة 2015- 2030 وتوفير التعليم للجميع في كافة دول العالم.

وأشادت الوزيرة بالتجرية الكورية والدور الذي تلعبه في سبيل الاهتمام بالكوادر البشرية وغرس القيم النبيلة في عقول الناشئة، معربةً عن شكرها للحكومة الكورية ومؤسساتها الشريكة على حسن الضيافة والاستقبال.

وبحثت الشخشير مع الضيف عدداً من القضايا المتعلقة بزيادة المنح الدراسية للطلبة الفلسطينيين، واستقبال طلبة من كوريا، وزيادة فرص التدريب ضمن برامج التدريب المهني والتقني، وتنظيم فعاليات ثقافية وتربوية وغيرها من النشاطات التي تسهم في خدمة النظام التربوي.

من جانبه، أكد باك اهتمام بلاده بديمومة التعاون والتنسيق مع وزارة التربية من أجل ضمان دعم القطاع التعليمي في فلسطين، موضحاً أن دعم كوريا لفلسطين يبرهن على علاقة الصداقة بين الشعبين وحرص كوريا الدائم لتعميم تجربتها الرائدة في التعليم.

وحضر الاجتماع عن الوزارة: مستشارة الوزيرة للشؤون الأكاديمية د. سكينة عليان، ومستشارة الوزيرة لشؤون التعليم العالي د. نداء فرهود، وعن الممثلية الكورية: مدير مكتبها ريمون أبو فرحة.