image not exsitsدائرة الإعلام التربوي
24/2/2019
 
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الأحد، مع ممثل الهند الجديد لدى دولة فلسطين  سونيل كومار، عدة قضايا تربوية مشتركة، وسط التأكيد على ضرورة توسيع آفاق الشراكة بين البلدين في المجالات التعليمية.
وفي هذا السياق، جدد صيدم التأكيد على عمق العلاقة بين فلسطين والهند والممتدة منذ أعوام، والتي تجسدت عبر تنفيذ عديد البرامج المشتركة، لافتاً إلى أهمية هذا اللقاء الذي يندرج في إطار تعزيز التعاون وتوظيف الإمكانات المتاحة؛ لتحقيق الغايات المنشودة.
وأشار الوزير إلى أن اللقاء تضمن؛ بحث إرسال وفد من طلبة فلسطين إلى الهند، ضمن مخيم صيفي، لزيارة وكالة الفضاء الهندية؛ بهدف التعرف على الخبرات والتجارب المشتركة، وعرض مشاريع الطلبة العلمية والتكنولوجية، بالإضافة إلى متابعة تشييد المدارس بدعم من الهند، والمنح الدراسية، والتركيز على البرامج التدريبية التخصصية التي تنسجم مع احتياجات الكوادر التربوية وتسهم في بناء قدراتهم.   
كما جرى خلال اللقاء التباحث في آليات التعاون بمختلف المجالات التكنولوجية وربطها بالتعليم، وإمكانية الاستفادة من البرامج المتعلقة بالتعليم المهني والتقني، ومواصلة تنفيذ نشاطات تربوية متنوعة، وغيرها من الأفكار المشتركة.
بدوره، أعرب كومار عن استعداد بلاده لديمومة الشراكة والتعاون في عديد المجالات المشتركة، مقدماً شكره لوزارة التربية وقيادتها على الجهود المبذولة للنهوض بالتعليم في فلسطين، مؤكداً أنه سيتابع القضايا التي تم بحثها، بما يبرهن على اهتمام الهند بالقطاع التعليمي الفلسطيني وتطويره.
وحضر اللقاء وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. إيهاب القبج، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، والقائم بأعمال مدير العلاقات الدولية والعامة نيفين مصلح، ومدير العلاقات العامة في الممثلية الهندية محمد أبو شمسية.