image not exsitsدائرة الإعلام التربوي
2018-12-17
 
 زار وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم، الأسير المحرّر الجريح جلال الشراونة (20 عاماً) في دير سامت بمحافظة الخليل، مهنئاً إيّاه وذويه بالإفراج، باسم الأسرة التربوية كافة، وذلك بعد اعتقال استمر ثلاث سنوات ونصف.
ورافق الوزير في هذه الزيارة؛ مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، وعدد من مديري التربية في المحافظة، وأمين سر إقليم فتح في جنوب الخليل، وممثلو القوى والفعاليات في المحافظة.
وأكدّ صيدم أن ما عاناه الشراونة إنما يجسّد معاناة الأسرى كلهم، وتحديداً المرضى منهم، قائلاً: "جئنا اليوم لنؤكد أن العهد هو عهد الشهيد أبو عمار وأن نستمر في هذه المسيرة حتى يرفع شبل من هذه الأشبال علم فلسطين فوق مآذن وكنائس القدس..".
كما بارك الوزير للأسير الشراونة حصوله على شهادة الثانوية العامة (الإنجاز) بعد أن تقدّم للامتحان في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.
يذكر أن الشروانة أُعتقل بتاريخ 10 تشرين الأول 2015، بعد أن أصابته قوات الاحتلال بالرصاص، إذ تسببت إصابته لاحقاً ببتر ساقه اليمنى، وذلك جراء تعرضه للإهمال الطبي المتعمد، بل إن إدارة معتقلات الاحتلال أبقت على احتجازه في ظروف صعبة في معتقل "عيادة الرملة"، وماطلت في السماح له بإجراء عملية يتم فيها تركيب ساق صناعية له.