click for full sizeدائرة الإعلام التربوي
2018-7-10
اتفق وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم ووزير العمل د. مأمون أبو شهلا على إنشاء معهد للتدريب المهني والتقني، وذلك في إطار اهتمام الوزارتين بتطوير قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين.
جاء ذلك خلال لقاء جمعهما بمقر وزارة التربية، بحضور وكيل "التربية" د. بصري صالح، ووكيل "العمل" م. سامر سلامة، ومدير المركز الوطني للتعليم والتدريب المهني والتقني د. أنور زكريا، والقائم بأعمال مدير عام التعليم المهني والتقني في "التربية" م. وسام نخلة، ومدير عام التدريب في وزارة العمل م. نضال عايش.
بدوره، أشار صيدم إلى أن هذا المعهد سيعمل على بناء قدرات العاملين في قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني، بالإضافة إلى توفير التعليم المهني والتقني للطلبة في تخصصات ريادية تتواءم مع احتياجات سوق المحلية والدولية، مشيراً إلى أنه سيتم العمل على اختيار مقر للمعهد وتوفير كافة الاحتياجات والمعدات التي تضمن توفير التعليم النوعي من خلال التخصصات المهنية والتقنية التي سيطرحها المعهد.
وأكد الوزير صيدم أن إنشاء هذا المعهد يجسد الجهود الحثيثة لوزارتي التربية والعمل لإعادة الاعتبار لقطاع التعليم المهني والتقني وتطويره وتشجيع الطلبة للتوجه نحو هذا القطاع الاستراتيجي الذي يسهم بشكل قوي في تحقيق التنمية المستدامة بما يشمل الحد من البطالة، وتوفير فرص العمل خاصةً للشباب، مشيداً بالعلاقة التعاونية الاستراتيجية بين التربية والعمل والتي تتجسد بشكل جلي في تكامل الأدوار في المجلس الأعلى للتعليم والتدريب المهني والتقني.
من جهته، أشار أبو شهلا إلى العلاقة المميزة مع وزارة التربية التي ترمي لتوحيد السياسات للنهوض بقطاع التعليم المهني والتقني وتكثيف الجهود لتشجيع الشباب للتوجه  نحو هذا القطاع، مشدداً على ضرورة تهيئة خريجين من هذا القطاع قادرين على المنافسة محلياً ودولياً.
وأكد أبو شهلا ضرورة تشجيع الشباب للتوجه نحو المشاريع الريادية، مشيراً إلى جهود وزارة العمل في توفير قروض ميسرة لهذه المشاريع من خلال صندوق التشغيل، وتقديم الدعم اللوجستي اللازم، بما يضمن نجاح هذه المشاريع