image not exsits

2015-12-27

أطلق الدكتور طلال أبوغزالة رئيس مجموعة طلال أبوغزالة والدكتور صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي "إعلان الدار البيضاء" الذي ينص على أن يكون العقد 2016 إلى 2027 عقد المعرفة الفلسطيني؛ بهدف تحقيق المعرفة بمساراتها الثلاثة اللغة العربية، ولغة الانترنت، والثقافة لكل فلسطيني تحت الاحتلال وفي الشتات.

وجاء إطلاق الإعلان من الدار البيضاء في المملكة المغربية بحضور السفير الفلسطيني في المغرب زهير الشن، حيث يقضي العهد بتسخير كافة الامكانات للبدء بعقد محو الامية لكل فلسطين.

ويأتي هذا الاعلان تجسيدا لقرارات القمة العربية لتحقيق عقد المعرفة العربي وبموجب البرنامج الذي تعمل على انجازه الامانة العامة لجامعة الدول العربية على المستوى العربي والذي تفخر مجموعة طلال أبو غزاله بدورها الاستشاري فيه.

وتحقيقا لهذا الهدف ستضع مجموعة طلال أبوغزاله بتصرف وزارة التربية والتعليم في فلسطين الأدوات التي أعدتها تلبية لارادة قادة الامة العربية ورؤيتهم شاملة كتاب تعليم اللغة العربية خاليا من أي محتويات غير لغوية للحفاظ على نقاوة وعظمة لغتنا، وبرنامج مهارات تقنية المعلومات والاتصالات، الذي أعدته المجموعة أيضا وتدرّسه على مستوى الوطن العربي، إضافة إلى مبادئ المعرفة الثقافية بأبعادها العربية والدوليه الذي تقوم مجموعة طلال أبوغزاله بإعداده ليكون مكملا للتعليم بأشكاله المختلفة بهدف إنشاء جيل مؤهل للمعرفة اللغوية والرقمية والثقافية.

ويأتي العهد أيمانا من الدكتور أبوغزالة في دعم الشعب الفلسطيني حيث تعهد بتوفير الادوات اللازمة لإطلاق عقد المعرفة الفلسطيني، وإطلاق الربط التقني المتخصص للبحث والتعليم فيما بين المؤسسات التعليمية والبحثية الفلسطينية ومع الشبكات التقنية للبحث والتعليم العالمية.

وأكد سعادة الدكتور أبوغزالة أن هذا العهد يأتي من باب المسؤولية الاجتماعية التي يتولاها، أمام أبناء وطنه الذين لا يجب أن يقف الاحتلال الغاشم أمام تطوير إمكاناتهم أو أمام تطوير قدرات بلادنا.

وأشار إلى أن العالم يمر بتطوره بعدة مراحل وانتقلنا من مرحلة تقنية المعلومات الى مرحلة المعرفة، التي لابد وأن نواكبها جميعا دون استثناء بغض النظر عن الظروف المحيطة.

من جانبه قال د. صيدم: " إننا نسعى باستمرار في فلسطين إلى تحقيق المعرفة في شتى المجالات وخاصة المجالات التعليمية التي هي أساس التقدم والازدهار للبلاد"، لافتا إلى أن نجاح هذا الأمر يتحقق بكفاءة وفعالية من خلال الشراكة مع القطاع الخاص.

وبين أن إمكانات مجموعة طلال أبوغزالة الممتدة على مستوى العالم ستعمل على تحقيق هذا الهدف، انطلاقا من ايماننا بالمجموعة والتي يرأسها الدكتور طلال أبوغزالة الذي يدعم بلاده باستمرار بكافة إمكاناته المتاحة.

وجاء هذا الاتفاق وتم الإعلان عنه على هامش المؤتمر السنوي للمنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم والمنظمة العربية لضمان الجودة في التعليم المنعقد في الدار البيضاء في ظل الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس المعظم وبحضور القيادات التعليمية من الاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية والجامعات والخبراء العرب والدوليين.

وتأسست مجموعة طلال أبوغزالة عام 1972، وتعمل المجموعة من خلال مكاتبها التي تجاوز عددها 80 مكتبا و150 مكتب تمثيل حول العالم، حيث تعد أكبر مجموعة عالمية من شركات الخدمات المهنية التي تعمل في حقول المحاسبة، والتدقيق وحوكمة الشركات، والضرائب، والاستشارات والدراسات الاقتصادية والاستراتيجية، والتدريب المهني والفني، والموارد البشرية وخدمات التوظيف، ووكالة أنباء الملكية الفكرية، وتقييم أعمال وموجودات الملكية الفكرية وخدمات الأعمال التجارية، تسجيل وحماية الملكية الفكرية، تجديدات الملكية الفكرية، حماية وإدارة حقوق الملكية، والخدمات القانونية وغيرها العديد من الخدمات المهنية.