image not exsits
دائرة الإعلام التربوي
19/4/2018
كرمت وزارة التربية والتعليم العالي، من خلال مديرية تربية رام الله والبيرة، اليوم الخميس، المعلمين الفائزين بجائزة د. أحمد العبسي للمعلم المتميز على مستوى مدارس رام الله والبيرة، وذلك في قاعة الإغاثة الطبية.
وشارك في الحفل؛ وكيل وزارة التربية د. بصري صالح، وأمين عام اتحاد المعلمين سائد ارزيقات، و مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي بالوزارة د. شهناز الفار، ومدير التربية والتعليم العالي بالمحافظة باسم عريقات، وراعي الجائزة د. أحمد العبسي، والمعلمة الملهمة حنان الحروب، ومدير جامعة القدس المفتوحة - فرع رام الله د. حسين حمايل، وعدد من ممثلي المؤسسات المدنية والأجهزة الأمنية ولجنة تحكيم الجائزة ومديري ومديرات ومعلمي المدارس المشاركة.
والفائزون هم: المركز الأول: سناء محمد أبو بهاء - مدرسة بنات فيصل الحسيني الأساسية، المركز الثاني: نادية راشد حميد - مدرسة بنات أبو قش الثانوية، المركز الثالث: عطاف عبد الله برغوثي - مدرسة البيرة الأساسية المختلطة، المركز الرابع: شذى إياد شاهين - مدرسة زياد أبو عين الأساسية المختلطة المركز الخامس: ديانا على جوابرة - مدرسة بنات الشيخة فاطمة الثانوية، المركز الخامس مكرر: إلهام خالد داغر - مدرسية بنات المزارع وعارورة الأساسية، المركز الخامس مكرر: عفاف حسن الخولي - مدرسة القبس للإعاقة البصرية.
وفي كلمته، أكد صالح الشراكة الفاعلة بين وزارة التربية وجامعة القدس المفتوحة وكافة المؤسسات التعليمية الشريكة، معبراً عن تقديره لأسرة مديرية التربية؛ واصفاً إياها بشعلة نشاط كونها تقدم نماذج يفتخر بها، لافتاً إلى الحرص الذي توليه الوزارة في سبيل تحفيز أبناء الأسرة التربوية وتشجيعهم للمشاركة بمثل هذه المبادرات والجوائز المميزة، ناقلاً تحيات وزير التربية د. صبري صيدم للحضور والداعمين والمشاركين بالجائزة.
وقال: "إن هذه الجائزة نموذج من تلك النماذج التي يجب رعايتها والاستمرار في إنجاحها لأسباب عديدة أبرزها صد الهجمة الإسرائيلية على نظام التعليم في فلسطين، معبراً عن شكره للدكتور العبسي ومديرية التربية ولجنة التحكيم، مقدماً التهاني للفائزين بها.
بدوره، أعرب عريقات عن شكره للقائمين على متابعة وتحكيم الجائزة في المديرية بالتعاون مع جامعة القدس المفتوحة والذي يصب في رؤية وزارة التربية بتعزيز الشراكة مع مختلف المؤسسات، وتعزيز قدرات الطلبة والمعلمين ومديري المدارس وتفعيل استراتيجيات التعلم وتعزيز المهارات الحياتية والتي تعبتر هذه الجائزة مثالاً وتجربة واقعية ناجحة في هذا المجال من خلال تحقيق المنافسة الشريفة بين المشاركين فيها.
من جانبه، هنأ العبسي المشاركين والفائزين بالجائزة، معرباً عن فخره بالمشاركة في حفل توزيع الجائزة التي بدأت تقطف ثمارها من خلال ازدياد أعداد المشاركين فيها وتقديم المبادرات النوعية والتي تم تحكيمها ضمن مواصفات ومقاييس نموذجية تسهم في إيجاد مخرجات تخدم المسيرة التعليمية.
من جهته، أعرب حمايل عن اعتزازه بوزارة التربية على عديد الإنجازات التي أبرزت اسم فلسطين في المحافل الدولية من خلال المنظومة التعليمية التي كان لها الدور الكبير في الوصول إلى أفضل معلمة ومدرسة وطالبة، مؤكداً دور المجتمع المحلي والمؤسسات المحلية والوطنية في دعم مسيرة التعليم في مختلف المجالات.  
وقدم عضو لجنة تحكيم الجائزة  د. محمد الطيطي عرضاً حول الجائزة وآلية متابعتها وتحكيمها وصولاً إلى النتائج النهائية، موضحاً أنه تقدم للجائزة هذا العام 31 معلم ومعلمة، حيث قامت لجنة التحكيم بزيارات ميدانية للمشاركين ومتابعة أعمالهم والحصص الصفية، حيث ضمت اللجنة؛ د. الطيطي، ود. حاتم إسماعيل، وقيس نبهان وعصام عزات، وهنية نزال.