click for full size
دائرة الإعلام التربوي
12-3-2018

أطلق وكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. بصري صالح، اليوم الإثنين، من جامعة الاستقلال بأريحا؛ المسابقة الثقافية لطلبة مؤسسات التعليم العالي تحت عنوان (القدس بين الماضي والحاضر)، والتي تنظمها الوزارة من خلال الإدارة العامة للتعليم الجامعي، برعاية الوزير د. صبري صيدم، وبالشراكة مع لجنة النشاطات في مؤسسات التعليم العالي ومؤسسة الرؤيا الفلسطينية بمشاركة (12) مؤسسة تعليمية.
وحضر فعاليات إطلاق المسابقة؛ رئيس الجامعة د. عبد الناصر القدومي، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. إيهاب القبج، ومدير الشؤون الطلابية في الوزارة أيمن الهودلي، ومدير التربية والتعليم العالي في أريحا والأغوار نصر أبو كرش، ومدير برامج التعليم في مؤسسة الرؤيا الفلسطينية باسم بني شمسة، وعدد من عمداء شؤون الطلبة في الجامعات وممثلون عن مؤسسة الرؤيا الفلسطينية والجامعات والطلبة المشاركين.
وفي هذا السياق، أكد صالح أن رسالة التربية والتعليم العالي هي من أهم الدعائم الأساسية للبناء المعرفي، مشيداً بالجهود التي تقودها طواقم الوزارة ومؤسسات التعليم العالي، خاصةً تنظيمها لهذه المسابقة الوطنية المهمة، التي حملت عنوان "القدس بين الماضي والحاضر"، والتي تهدف لتسليط الضوء على الحرب الشرسة التي يشنها الاحتلال ضد المدينة المقدسة وسعيه الدائم لطمس الهوية الوطنية الفلسطينية فيها.
وبين صالح أن هذه المسابقة تتقاطع مع توجهات الوزارة في توعية وتثقيف طلبة المدراس والجامعات والمجتمع الفلسطيني عامة بما يعزز الهوية الوطنية، ومواجهة ما تقوم به حكومة الاحتلال من تهويد وقضم للأراضي وحربها الشرسة ضد قطاع التعليم والمناهج الوطنية.
وأشار الوكيل إلى تركيز الوزارة على اتجاهين من خلال هذه المسابقة؛ أولهما أن يقوم النظام التربوي بتوجيه الوعي والحفاظ على الهوية الوطنية وحمايتها، خاصة في ظل محاولات الاحتلال تحريف المناهج الوطنية في القدس وزعزعة الوعي الوطني لدى أبنائها، أما الثاني فيتمثل بأن مستقبل فلسطين وأبنائها مرتبط بضرورة الاهتمام بالتعليم والتعلم، "وتقديم وطننا كنموذج رائع في العلم والتقدم، وتعزيز روح المبادرة والتميز والإبداع.
من جهته، قال القدومي: "نريد تعزيز الثقافة لدى الطلبة في الجامعات الفلسطينية، وهذه المسابقة تعزز هذا التوجه، مشيداً بدور وزارة التربية في هذا الجانب وتعاونها الدائم مع مؤسسات التعليم العالي في إطار التكامل.
بدوره، أشار بني شمسة إلى مساهمة "الرؤيا الفلسطينية" في زيادة الوعي لدى الشباب حول مدينة القدس، للمساهمة في مواجهة حملة الاحتلال الشرسة؛ الرامية لتهويد المدينة المقدسة وطمس هويتها الفلسطينية، معبراً في ذات السياق عن اعتزازه بالشراكة مع وزارة التربية ومؤسسات التعليم العالي، بما يسهم في تعزيز ورفع الوعي الوطني لدى الشباب، مشيداً بما تبذله وزارة التربية من جهود حثيثة لمواجهة محاولات الاحتلال تحريف المنهاج الفلسطيني.
وتخلل المسابقة عدداً من العروض قدمتها فرقة جامعة الاستقلال للفنون الشعبية.