image not exsits

18-8-2015

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي، اللقاء الأول حول برنامج التربية العملية، بحضور نواب فنيين ورؤساء أقسام إشراف ومشرفين تربويين في مديريات التربية والتعليم وعمداء في كليات التربية ومنسقي برنامج التربية العملية ومشرفين أكاديميين في جامعتي القدس والخليل.

بدأ اللقاء بجلسة عصف ذهني حول برنامج التربية العملية المعمول به في الوزارة مع الجامعات الشريكة في المحافظات الشمالية والجنوبية حيث طرح المشاركون تساؤلات عديدة حول هذه التجربة منذ ما يزيد عن الأربع سنوات في هذا المضمار مؤكدين أهمية الإعداد والتنظيم الجيدين لبرامج التربية العملية المعمول بها في هاتين الجامعتين.

بدوره أشاد الوكيل المساعد للشؤون التعليمية، مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي ثروت زيد بالعلاقة التكاملية بين التعليم العام والجامعات الفلسطينية في إعداد كادر تربوي مدرب ومؤهل يمتلك الأخلاقيات المهنية والكفايات من أجل تحسن نوعية التعليم، مشدداً على أن برنامج التربية العملية المعمول به منذ أربع سنوات يعد تجربة مميزة في المنطقة العربية، إذ يبدأ الطالب المعلم التدريب والممارسة في المدارس من الفصل الدراسي الأول في السنة الجامعية الثانية بصورة مشاهدة وكمعلم مساند ثم يشارك بصورة جزئية من الحصة الصفية أو في يوم دراسي ليكون بمقدوره تنفيذ برنامج أسبوعي كامل في الفصل الدراسي الثاني، والتخطيط للتعليم وتنفيذه الخطط العلاجية المرتبطة بعملية التقويم.

وأكد الحضور أن هدف اللقاء هو البحث عن سبل لتحسين البرامج من خلال تطوير الإجراءات ضمن مراحل عمل مخططة لتُطبق بمرونة تتلاءم مع خصوصية كل جامعة ونظامها الداخلي حتى تتوافر الفرص لتقديم البدائل والحلول للطلبة بما لا يؤثر على عدد ساعات التطبيق العملي.

وقد خرج المشاركون بمسودة أولية لقائمة المدارس التي ستشارك في المديريات المستهدفة مع بداية العام الدراسي الجديد إذ تم اختيارها بمعايير محددة تلبي حاجات البرنامج ونوعية الأداء باعتبار هذه المدارس بؤرة نشطة للطلبة الوافدين من الجامعات.

هذا وشارك في اللقاء طاقم إدارة البرنامج د. عبد الله بشارات منسق البرنامج، ود. سهير قاسم مدير دائرة تدريب المعلمين، وعايد عصفور رئيس قسم إشراف المرحلة الأساسية في الوزارة.