image not exsits

2015-09-30


بناءً على الاجتماع الذي عُقد، اليوم، بين وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والأمين العام لاتحاد المعلمين الفلسطينيين أ. أحمد سحويل، فقد تم التباحث والتشاور في العديد من القضايا التعليمية والتربوية المشتركة ومن أهمها زمن الحصة الدراسية.

وخلال هذا الاجتماع المهم، فقد تقرر أن تترك النواحي الفنية لوزارة التربية والتعليم العالي، على أن يكون زمن الحصة الدراسية محل متابعة بين الوزارة والاتحاد، ودراسة مدى نجاعة زمن الحصة الدراسية، علماً بأن الوزارة ستعلن لاحقاً نتائج تقييمها بعد الانتهاء من عملية البحث والدراسة، والتأكد من مدى فائدة موضوع زيادة زمن الحصة الدراسية.

كما اتفق الطرفان، على ديمومة واستمرار الحوار والتباحث في جميع السبل والإمكانات التي تضمن تطوير العملية التعليمية التعلمية؛ من خلال تحسين أوضاع المعلمين والعاملين في وزارة التربية والتعليم العالي، ورفدهم بالخبرات والمعارف، ومواصلة التنسيق والتعاون البناء بين الاتحاد والوزارة، وتنسيق الجهود كافة التي من شأنها خدمة المعلمين والمعلمات، وتنفيذ برامج ومشاريع مشتركة تستهدف تطوير هذه الفئة التي تعتبر؛ بمثابة المحرك الرئيس في العملية التعليمية التعلمية.