image not exsits

2015-08-26

في إطار الجهود التي تبذلها وزارة التربية والتعليم العالي عبر المعهد الوطني للارتقاء بواقع القيادة المدرسية، نظم المعهد لقاء وجاهيا استكمالا لبرنامج دبلوم القيادة المدرسية بحضور 22 مشاركا بدعم من مؤسسة قطر الخيرية ضمن برنامج تطوير نوعية التعليم في فلسطين، وتناول اللقاء الذي كان بعنوان التخطيط الاستراتيجي، العديد من المحاور التربوية كمفهوم التخطيط الاستراتيجي وأهميته، والتحليل البيئي وكيفية صياغة الرؤية والرسالة بشكل علمي، وكل ذلك انطلق من الواقع التربوي الفلسطيني.

وأشارت د. شهناز الفار مدير عام المعهد إلى أهمية برنامج القيادة المدرسية كونه يسعى للرقي بمدير المدرسة ويجعله متمكنا ما ينعكس ايجابا على الواقع التربوي الفلسطيني، وهو ما يتقاطع وما أكدته العديد من الدراسات، والتغذية الراجعة من مديري المدارس، منوهّة إلى أن البرنامج مستمر بالشراكة بين وزارة التربية والتعليم والعديد من المانحين.

وأكدت أهمية هذا البرنامج وضرورة استمراره إذ تخرج من خلاله حتى الآن ما يربو عن 600 مدير/ة مدرسة.

وأعربت عن اعتزازها باهتمام الوزير د. صبري صيدم بهذا الموضوع وتفعيل التكنولوجيا، خاصة وأن المعهد يعتبر مرجعا في مجال التدريب الالكتروني، ومن المتوقع بدء برنامج القيادة والمعلمين دورته الثالثة الشهر المقبل بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم والامديست ليشمل ما يقارب 100 مدرسة جديدة في الضفة / مديرين ومعلمين.

يذكر أن البرنامج يندرج في إطار الدبلوم المهني المتخصص في القيادة المدرسية الذي يتقاطع ومحاور المدرسة الفلسطينية الفاعلة، وفي إطاره يطور المشاركون خططا تطويرية لمدارسهم تنبري لجوانب التكنولوجيا، والعلاقات، وتحسين التحصيل، والتقويم وغيرها من المجالات الهامة التي تشكل رافعة للتطوير التربوي المنشود.

من جهة أخرى، عقد طاقم المعهد اجتماعين مع مسؤولي مديريتي أريحا وضواحي القدس للتباحث في السبل الكفيلة بتحقيق أفضل المخرجات من اللقاءات التدريبية للمعلمين و المديرين المندرجة في إطار تحسين نوعية التعليم في 15 مدرسة من المدارس المهمشة بدعم من مؤسسة قطر الخيرية ومؤسسة أيادي الخير، وشمل اللقاء تقييم المرحلة السابقة من العمل في مجالي تدريب المديرين ضمن القيادة المدرسية، والمعلمين ضمن برامج تأهيل معلمي الصفوف 1-4، و5-10.