image not exsitsدائرة الإعلام التربوي
2018-02-27
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الثلاثاء، مع سفيرة دولة فلسطين لدى هنغاريا ماري سدين، عدداً من الموضوعات الخاصة بتطوير العلاقات بين فلسطين وهنغاريا في مختلف مجالات التعليم، وعلى رأسها موضوع المنح الدراسية وإمكانية زيادة عدد هذه المنح لتخصصات نوعية كجراحة القلب والأعصاب وغيرها، والتحضير لتوقيع اتفاقية تعاون في هذا المجال.
وحضر اللقاء، الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. إيهاب القبج، والقائم بأعمال مدير عام المنح والخدمات الطلابية شادي الحلو.
وناقش الوزير مع السفيرة أوضاع الطلبة الفلسطينيين الدارسين في هنغاريا، واطمأن على أحوالهم ومسيرتهم التعليمية، متطرقاً إلى موضوع طلبة قطاع غزة الذين تم قبولهم ضمن المنح الهنغارية، حيث أكد الوزير ضمان حقهم في هذه المنح وأن الوزارة تبذل جهودها مع الجهات المعنية لترتيب سفرهم في أسرع وقت.

وأشاد صيدم بالعلاقات الوثيقة التي تربط بين فلسطين وهنغاريا، خاصة بمجالات التعليم، مقدماً شكره لهنغاريا على استمرار دعم الطلبة الفلسطينيين من خلال المنح الدراسية وعزمها على زيادة هذه المنح قريباً، مشيداً بجهود السفيرة سدين في توطيد وتعزيز العلاقات بين البلدين.
وتطرق الوزير إلى الهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال على قطاع التعليم وبشكل خاص تحريضه المستمر ضد المناهج الوطنية، واستهدافه قطاع التعليم في القدس والخليل ومناطق التماس، مؤكداً على الجهود التي تبذلها الوزارة مع شركائها المحليين والدوليين لصد هذه الهجمة.
من جهتها، أشادت السفيرة بجهود "التربية" ممثلة بالوزير صيدم؛ لجهودهم المميزة في رعاية وتطوير المسيرة التعليمية ومواصلة تحقيق المزيد من الإنجازات على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والدولية، مثمنةً تعاون الوزارة مع سفارة فلسطين في هنغاريا ومتابعتها شؤون الطلبة وسعيها الدائم لتعزيز العلاقات بين البلدين.
وأكدت سدين الجهود التي تبذل لمتابعة ورعاية الطلبة الفلسطينيين وتقديم التوجيهات اللازمة لهم، والعمل بشكل متواصل لزيادة أعداد المنح الدراسية المقدمة لفلسطين بالتنسيق المتواصل مع وزارة التربية الفلسطينية.