image not exsits
دائرة الإعلام التربوي
2018-02-19
كرمت وزارة التربية والتعليم العالي، من خلال الإدارة العامة للمتابعة الميدانية، اليوم، كوكبة من مديري ومديرات المدارس المبادرين والمتميزين، وذلك برعاية ومشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، وبحضور وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير عام المتابعة الميدانية أيوب عليان، ومدير دائرة الإدارات المدرسية أماني هواش، ومديري التربية والتعليم العالي، وحشد من الأسرة التربوية.
وفي هذا السياق، أشاد صيدم بدور مديري المدارس الطليعي والريادي في خدمة قطاع التعليم، مؤكداً أن هذا التكريم يبرهن حرص الوزارة واهتمامها بمديري المدارس الذين يقع على عاتقهم مسؤوليات جسام للنهوض بقطاع التعليم، معرباً عن تقديره لجميع المشاركين والقائمين على هذا الحفل التكريمي، مهدياً هذا التكريم لروح رئيس قسم التقنيات التربوية بمديرية تربية طولكرم سميح الأعرج والذي وافته المنية اليوم.
وتطرق الوزير إلى الحملة التحريضية الشرسة التي يقودها الاحتلال ضد قطاع التعليم وخاصة استهداف المناهج الوطنية، مشيراً إلى الضغوطات التي يحاول الاحتلال فرضها على المانحين خاصة في موضوع تغيير أسماء المدارس، مؤكداً أن الوزارة لن تخضع لسياسات الاحتلال، وأنها ستواصل خطواتها التطويرية للارتقاء بقطاع التعليم والإقلاع في عالم العلم والمعرفة رغم معيقات وتحريض الاحتلال.
من جهته، بين صالح أن هذا الحفل يندرج في سياق تحفيز مديري المدارس والذي تعقده الوزارة سنوياً لتكريم المبادرين والمتميزين منهم على مستوى الوطن، مشيداً بجهود مديري المدارس ودورهم المهم في تطبيق سياسات الوزارة، للوصول إلى مرحلة أكثر تميزاً، مؤكداً أهمية تعزيز روح المبادرة والتفكير خارج الصندوق.
وأشاد صالح بجهود الوزير صيدم ورعايته لقطاع التعليم وخطواته التطويرية التي أحدثت نقلة نوعية على صعيد هذا القطاع الحيوي.
بدوره، أشار عليان إلى أن رعاية وزير التربية والتعليم العالي ووكيل الوزارة ومتابعتهم لعمل الإدارة العامة للمتابعة الميدانية عن كثب يجسد حرصهم على الارتقاء بواقع المسيرة التعليمية، حيث تترجم هذا الحرص في اتخاذ القرارات الحكيمة التي تضمن لهذه المسيرة التطور والازدهار.
وتخلل الحفل؛ الذي تولى عرافته الأستاذ ياسر قصراوي؛ العديد من الفقرات الفنية، وفي النهايه تم توزيع الأجهزة اللوحية على مديري ومديرات المدارس المبادرين والمتميزين، كما تم تكريم لجنتي التحكيم ووضع المعايير.