image not exsits
دائرة الإعلام التربوي
2017-12-24 
عقدت لجنة التربية والتعليم العالي برئاسة وزيرها د. صبري صيدم، اجتماعها الدوري لبحث عديد القضايا الجوهرية كان موضوع القدس من أولوياتها؛ بحضور ومشاركة وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكلاء المساعدين أ. عزام أبو بكر وم. فواز مجاهد ود. إيهاب القبج. 
وفي هذا السياق، تحدث صيدم عن أبرز الخطوات المهمة التي تقوم بها الوزارة لتعزيز صمود النظام التعليمي في المدينة المقدسة، خاصةً في هذا الوقت التي تتعرض فيه القدس لهجمة شرسة من الاحتلال، كما تطرق إلى أن الوزارة ستعمل على صرف مكافآت للعاملين في مدارس القدس دعماً لجهودهم المساندة للتعليم في ظلّ الظروف الصعبة التي تعيشها المدينة، وتطرق إلى مجمل الخطوات التي تقوم بها الوزارة ضمن خطتها العامة لتمكين مدارس القدس من البقاء في وجه الاحتلال وممارساته المجحفة بحق التعليم من محاولات لتهميشها وتشويه المناهج الفلسطينية فيها، مؤكداً أن الوزارة ستبقى الداعم الأول للتعليم في القدس وستبقى الدرع الحامي له. 
وتطرق صيدم لخطوات الوزارة بتفعيل خطة الطوارئ في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها الوطن وما له من انعكاسات على سير العملية التعليمية في مدارسه، لافتاً إلى سعي الوزارة الحثيث لإنجاز المناهج الفلسطينية للفصل الثاني في توقيت مبكرٍ. 
موضحاً سعي الوزراة إلى تجسيد الوحدة الوطنية من خلال تبني برامج التعليم في الضفة وقطاع غزة بتحقيق عديد الإنجازات، وتجاوز الإشكالات التي تعاني منها مدارس القطاع. 
بدوره، استعرض صالح عدداً من الخطوات الإجرائية الخاصة بالتحضير لبدء تنفيذ خطة العام 2018، والتحضيرات التي تقوم بها الوزارة لبدء الفصل الدراسي الثاني  منتصف الشهر المقبل بانتظام. 
من جانبهم؛ عرض المديرون العامون أبرز ما يرتبط بعملهم من محاور، كما قدموا تقريراً  عن مدى التقدم في برامج الرقمنة، والتوسيع في التعليم المهني والتقني، ومدارس الإصرار، إضافة للعمل في رياض الأطفال، وتم التوافق على مواصلة العمل للتحقق من أن تطبيق "ملفات الإنجاز" يتم وفق ما تعقده الوزارة من آمال عليه في الاهتمام بالجوانب الإبداعية للطلبة.