image not exsits
دائرة الإعلام التربوي
29-11-2017
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم، مع وفد من جمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا سبل تلبية احتياجات المرضى الطلبة عبر توفير فرص عمل لهم بعد تخرجهم من الجامعات، والاطلاع على واقع الجمعية ومرض الثلاسيميا في فلسطين.
وحضر اللقاء، وكيل الوزارة د. بصري صالح، وضم الوفد كل من رئيس الجمعية د. بشار الكرمي، وأمين سر الجمعية جهاد أبو غوش، وبعض مرضى الثلاسيميا المتميزين في جامعاتهم وبعد تخرجهم.
وأكد صيدم على استعداد الوزارة الدائم لخدمة أهداف الجمعية خاصة بما يتقاطع ومصلحة الطلبة، مثمناً دور الجمعية ونشاطاتها واهتمامها بمرضى الثلاسيميا.
بدوره، أطلع الكرمي الوزير صيدم على النشاطات التي تقوم بها الجمعية، والتطورات التي طرأت على مرض الثلاسيميا والمصابين فيه بفلسطين.
وفي سياق متصل، التقى صيدم عائلة الأسير المقدسي المحكوم بالمؤبد "رجب الطحان"، والذي فقد نجله "مجد" بعد صراع مع مرض عضال.
وأشاد صيدم بصمود العائلة، مؤكداً أنَّ الوزارة ستبقى وفيةً للمخلصين والمناضلين في سبيل الحرية والكرامة، لافةً إلى تأثر الأسرة التربوية بعد أن تابعت قصة الشاب مجد واللقاء الأخير الذي جمعه مع والده المعتقل وهو مكبل، في صورة كشفت عن وجه الاحتلال البشع وانتهاكه الصارخ لحقوق الإنسان وحرياته.