image not exsits8-12-2015
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم مع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني المغربي رشيد بلمختار، اليوم، في العاصمة المغربية الرباط، آليات وسبل تعزيز التعاون المشترك في المجال التعليمي بين البلدين، وذلك من خلال صياغة بروتوكول ووثيقة تفاهم؛ تأكيداً على دور المغرب الريادي في مجال البحث العلمي والتكوين المهني. وحضر اللقاء سفير دولة فلسطين في المملكة المغربية زهير الشن.

وفي هذا السياق، أعرب الوزير صيدم عن شكره وتقديره للمملكة المغربية ملكاً وحكومة وشعباً، على دعمهم السخي وغير المحدود لشعبنا وقضيته، مشيداً بالعلاقة التاريخية بين البلدين والتي تجسدت منذ سنوات طويلة خاصة في مجال دعم الطلبة الفلسطينين والقطاع التعليمي.

وأطلع صيدم الوزير المغربي على التحديات التي تواجهها العملية التعليمية نتيجة ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة بحق أبناء شعبنا والأسرة التربوية، مؤكداً على التشبث بالتعليم والاصرار على التعلم والمعرفة على الرغم من المعيقات والظروف الراهنة القاسية التي يمر بها طلبة رياض الأطفال والمدارس والجامعات.

من جهته، أكد الوزير بلمختار أهمية تعزيز وتوسيع التعاون التربوي والعلمي مع فلسطين، معرباً عن استعداده لدعم القطاع التعليمي وديمومة الشراكة والتعاون من أجل خدمة التعليم في فلسطين والعمل على بحث كافة السبل التي من شأنها تحقيق الغايات المشتركة التي تسهم في دعم العملية التربوية.

هذا واتفق الطرفان على إعداد بروتوكول التعاون المذكور؛ لتوقيعه في اللقاء الأول للجنة الوزارية الفلسطينية المغربية المشتركة والمحتمل التئامه في فلسطين قريباً.