image not exsits
صيدم يطلع وفداً من اتحاد المعلمين البريطانيين على واقع التعليم في ظل الاحتلال


دائرة الإعلام التربوي
24-10-2017
التقى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، في مكتبه اليوم، رئيس اتحاد المعلمين البريطانيين لويس ريغان وعدد من أعضاء الاتحاد ولجنة التضامن الفلسطيني البريطاني، حيث تم إطلاعهم على وضع التعليم بفلسطين في ظل الاحتلال الإسرائيلي، بحضور مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم مخالفة.
وأوضح صيدم أنَّ هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز التعاون ما بين المعلمين الفلسطينيين والبريطانيين فيما توجه هذه الزيارة رسالة تضامن مع قضية المعلمين الفلسطينيين لإيصال صوتهم، موضحاً أيضاً موقف الوزارة من الإدعاءات الإسرائيلية على الوزارة بوصفها تمارس التحريض في مناهجها، واتهام طلبتها بالمخربين والقتلة وتدخلهم بأسماء المدارس.
وأعرب صيدم عن تقديره وامتنانه لما يقوم به اتحاد المعلمين البريطانيين من فعاليات تستهدف مناصرة ودعم الحقوق الشرعية الفلسطينية، معرباً أيضاً عن احتجاجه على الفعاليات التي ستقام في بريطانيا للاحتفال بذكرى وعد بلفور المشؤوم.
وشدد صيدم على ضرورة تكثيف مثل هذه الزيارات بين الطرفين لتبادل الخبرات والثقافات والتعرف على واقع التعليم في البلدين واطلاعهم على ما يتعرض له المعلمين والطلبة والمدارس من ممارسات وانتهاكات من قبل الاحتلال الإسرائيلي، حاثاً الوفد الزائر على نقل ما اطلعوا عليه من زياراتهم لعدد من المدارس في المدن الفلسطينية، وإيصال رسالة الشعب الفلسطيني للبرلمان البريطاني ووسائل الإعلام المختلفة هناك.
بدورها، أوضحت لويس أنها والوفد سيجرون جولةً في عديد المدارس بمختلف محافظات الضفة؛ للاطلاع على واقع التعليم في فلسطين وما يتعرض له التعليم من ممارسات ظالم من قبل الاحتلال الإسرائيلي، متحدثة عن دور لجنة التضامن البريطانية الفلسطينية في إيصال الحقيقة للعالم من خلال أعضائهم البالغ عددهم 460 ألف عضو من مختلف مقاطعات بريطانيا.
وعبَّرت لويس عن أسفها لما يحدث من ظلم على الشعب الفلسطيني خاصةً بالذكر وعد بلفور، مرحبةً بأهمية تعزيز التعاون والتبادل ونقل المعرفة العلمية بين المعلمين البريطانيين والفلسطينيين، مثمنةً جهود الوزارة في تحقيق الإنجازات المختلفة لفلسطين.