click for full size
دائرة الإعلام التربوي
2017-10-11
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الأربعاء، مع وفدٍ من جمعية خريجي الجامعات والمعاهد الرومانية؛ سبل تنشيط وتعزيز العلاقات الفلسطينية الرومانية، خاصةً بمجالات التعليم والثقافة وبما يشمل أيضاً زيادة أعداد المنح الدراسية للطلبة الفلسطينيين. 
وضم وفد الجمعية، رئيس الهيئة التأسيسية م. موسى جاد الله وأمين السر د. حسام أبو الرب وأمين الصندوق م. إياد عنبتاوي والعضو المؤسس م. صالح الساحوري، فيما حضر اللقاء من جانب الوزارة مدير عام ديوان الوزير د. موفق الخطيب ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي.
وفي هذا السياق، أكد صيدم على عمق العلاقات التي تربط بين فلسطين ورومانيا، خاصةً وأن رومانيا من أوائل الدول التي احتضنت الطلبة الفلسطينيين وخرّجت كوادر فلسطينية عديدة خاصةً من الأطباء والمهندسين، هذا بالإضافة للتعاون مع الجانب الروماني بمجال توفير منح دراسية للطلبة الفلسطينيين وأن هناك نية خلال الفترة المقبلة وبالتنسيق مع وزارة الصحة؛ لابتعاث طلبة فلسطينيين للتدرب بمجال الجراحة المتخصصة.
وأشاد صيدم بدور الجمعية ونشاطها الذي ساهم في تعزيز العلاقات التعاونية مع رومانيا، خاصةً في مجالات التعليم والثقافة وزيادة أعداد المنح الدراسية، مُرحّباً بالتعاون مع الجمعية بما يخدم الطلبة الفلسطينيين ويعود بالأثر الإيجابي على العلاقات الفلسطينية الرومانية، خاصة بمجال التعليم، متطرقاً لزيارته لرومانيا التي شملت زيارة عديد المؤسسات ومنها المدرسة الفلسطينية الرومانية التي تعتمد المنهاج الفلسطيني.
بدوره، أعرب وفد الجمعية عن سعادته بالتعاون مع وزارة التربية في سبيل خدمة الطلبة الفلسطينيين الذين هم على مقاعد الدراسة في رومانيا أو الذين يرغبون بالدراسة مستقبلاً فيها، من حيث تعريفهم على أوضاع الدراسة والمعيشة، وإرشادهم بشكل عام، وتزويدهم بأسماء المؤسسات التعليمية المعتمدة، هذا بالإضافة للمتابعة مع الوزارة لتعزيز التعاون مع رومانيا بشكل عام؛ بما يشمل توسيع محاور الاتفاقية الثقافية الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والروماني.