click for full size
دائرة الإعلام التربوي
2017-10-11
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم بمكتبه، اليوم الأربعاء، مع رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، ومدير عام الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى في القدس الشيخ عزام الخطيب، سبل دعم التعليم في القدس وحمايته، والتصدي لجميع عمليات الأسرلة والتهويد التي تستهدف هذا القطاع الحيوي.
وحضر اللقاء وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوزير السابق وعضو مجلس الأوقاف م. مازن سنقرط، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. إيهاب القبج، ومدير مركز تطوير التدريب والتعليم المهني والتقني د. أنور زكريا.
وفي هذا السياق، جدد صيدم تأكيده على توفير كافة المقومات التي تساند القطاع التعليمي في القدس وتعزز مرتكزات الهوية الوطنية الجمعية، لافتاً إلى أن الوزارة تولي جل اهتمامها من أجل خدمة العملية التعليمية في القدس خاصة في ظل سياسات الأسرلة ومحاربة المنهاج الوطني وغيرها من الانتهاكات المجحفة بحق التعليم.
من جهته، أشاد الشيخ سلهب بالعلاقة الوثيقة بين مؤسستي التربية والأوقاف والتي تعبر عن روح الالتزام والوفاء الأصيل للرسالة التربوية السامية، مؤكداً أهمية هذا اللقاء الذي يأتي في سياق التباحث في عديد القضايا المرتبطة بدعم التعليم في القدس لاسيما فيما يتعلق بالمدارس.
وتضمن اللقاء مناقشة بعض القضايا والمحاور التي تستهدف تعزيز الجهود من أجل الدفاع عن التعليم في القدس وإفشال  كافة المحاولات التي تطال هذا القطاع الاستراتيجي.