image not exsits
دائرة الإعلام التربوي
2017-09-25
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الإثنين، مع وفد من القنصلية الأمريكية ضم الخبير التربوي وليم نوجل والقنصل الثقافي والإعلامي  كريس هودجز  ومديرة التدريب مي برغوثي؛ سبل وضع آليات واضحة لتطوير استراتيجية تعليم اللغة الإنجليزية في فلسطين.
وحضر اللقاء وكيل الوزارة د. بصري صالح و مدير عام الإشراف التربوي د. شهناز الفار و أ. أيمن حمامرة و أ. معتز عصفور من الإدارة العامة للإشراف. 
بدوره، أكد صيدم عمل الوزارة المتواصل من أجل تحقيق تعليم نوعي يواكب المستجدات التربوية ومهارات القرن الحادي والعشرين من خلال إكساب المعلمين والطلبة مهارات متنوعة وبرامج هادفة تتمحور حول أن يكون الطالب محور العملية التربوية.  
وأشار الوزير إلى الجهود التي تبذلها الوزارة مع شركائها لتطوير اللغة الإنجليزية بشكل ملحوظ في المدارس، وأن يكون الطلبة قادرين على أن يعبروا عن أنفسهم وقادرين على التواصل مع الآخرين وتوظيف اللغة في سياقات حياتهم.
وأكد صيدم على العلاقة التعاونية مع المؤسسات الشريكة مثل الأمديست والمجلس الثقافي البريطاني والمشرفين ومديريات التربية والتعليم من أجل تحقيق أهداف استراتيجية تعليم اللغة الإنجليزية، آملاً أن تكون هذه الاستراتيجية منارة نحو توجيه البوصلة للتطوير وتحسين واقع تعليم اللغة الإنجليزية في المدارس الفلسطينية، مشيراً إلى أن هناك مبادرات رائدة ونوادي للغة الإنجليزية في المديريات. 
بدوره، أعرب الخبير التربوي عن استعداده للتعاون الكامل مع الوزارة بما يضمن النهوض بواقع تعليم اللغة الإنجليزية في المدارس الفلسطينية، مشيداً بتعاون الوزارة الذي يبرهن الحرص على إكساب الطلبة مهارات اللغة الإنجليزية.