image not exsits20/9/2015
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الأحد، مع وكيل وزارة الخارجية د. تيسير جردات عدداً من الموضوعات الخاصة بقطاعي التربية والتعليم العالي وخاصةً ما يتعلق منها بالمنح الدراسية وإدارتها، وذلك بحضور الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا.

وثمن الوزير دور وزارة الخارجية في متابعة الطلبة الفلسطينيين في مختلف دول العالم والسعي دائماً لايجاد حل لإي إشكاليات أو صعوبات قد تواجههم أثناء الإقامة أو الدراسة.

وأطلع صيدم وكيل وزارة الخارجية على قرار مجلس الوزارء المتعلق بإدارة كافة المنح الدراسية من خلال وزارة التربية والتعليم العالي، وذلك بالتعاون مع وزارة الخارجية والسفارات والمؤسسات ذات العلاقة.

وفي السياق ذاته، أشار الوزير إلى أنه وخلال زيارته لفرنسا ضمن اللجنة الوزارية الفلسطينية - الفرنسية المشتركة، تم التباحث مع الجانب الفرنسي حول إمكانية زيارة المنح الدراسية للطلبة الفلسطينيين، وأنه سيكون هناك تعاون مع وزارة الخارجية الفلسطينية في هذا الموضوع.

كما تطرق صيدم لقرار مجلس التعليم العالي المتعلق باستيعاب الطلبة الفلسطينيين العائدين من اليمن نتيجة الأحداث هناك؛ في الجامعات الفلسطينية المحلية وفقاً للإمكانيات في كل جامعة.

من جهته، أثنى د. زكريا على دور وزارة الخارجية وتعاونها الدؤوب مع وزارة التربية والتعليم العالي، مؤكداً أن هذا التعاون انعكس ايجاباً على آليات العمل المتعلقة بالمنح الدراسية والتعليم الجامعي للطلبة الفلسطينيين في الخارج.

بدوره، ثمن جردات دور وزارة التربية والتعليم العالي في إدارة وتطوير العملية التعليمية في فلسطين، مؤكداً على قوة علاقات التعاون بين الوزارتين والسعي لإنجاح خطط وزارة التربية والتعليم في الخارج وخاصةً في مجال المنح الدراسية.

وأكد أن إدارة المنح الدراسية هو من اختصاص وزارة التربية والتعليم العالي وأن وزارة الخارجية تساعد وتسهل وتنسق في هذا المجال.

وقدّم جردات التهاني للوزير صيدم لتوليه حقيبة التربية والتعليم العالي، مشيداً بجهوده ونشاطه اللامحدود في متابعة ودعم قطاعات التعليم المختلفة في فلسطين.