click for full size
دائرة الإعلام التربوي
30/8/2017
احتفت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم الأربعاء، وبالشراكة مع جامعتي النجاح الوطنية والقدس المفتوحة؛ بتخريح ٢٣٤ معلماً ومعلمة ضمن الفوج الأول من المعلمين المشاركين في مشروع "إعداد وتأهيل معلمي الصفوف 1-4" ضمن المرحلة الإضافية، بتمويل من البنك الدولي.  
وشارك في تخريج هذا الفوج من المعلمين؛ وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والقائم بأعمال رئيس جامعة النجاح د. ماهر النتشة ورئيس جامعة القدس المفتوحة د. يونس عمرو والقائم بأعمال مدير عام المعهد الوطني للتدريب والتربوي د. ريما دراغمة، وعدد من مديري التربية والتعليم ونواب رؤساء الجامعتين وحشد من أسرتي الوزارة والجامعتين وخريجي البرنامج.
وفي هذا السياق، شدد صيدم على أهمية هذا البرنامج ومخرجاته التي تنسجم مع توجهات الوزارة وإنجازاتها المتراكمة، لافتاً في هذا الإطار إلى ما حققته الوزارة من إنجازات نوعية عكست روح العزيمة والمُضي قدماً في مسيرة العلم والمعرفة.
وأشاد صيدم بالتجربة الفلسطينية الرائدة في مجال التعليم واعتزاز عديد دول العالم بها، خاصةً بعد انضمام 48 معلماً فلسطينياً إلى السلك التعليمي في الكويت ورغبة العراق في استقبال عدد من المعلمين الفلسطينيين للتدريس هناك.
وعبر الوزير عن افتخاره بالشراكة الفاعلة بين الوزارة وجامعتي النجاح والقدس المفتوحة في هذا البرنامج وغيره من المشاريع والفعاليات المشتركة، مباركاً لجميع المشاركين في هذا البرنامج تخرجهم، داعياً إياهم إلى توظيف خبراتهم المكتسبة وتعميم التجارب النوعية داخل مدارسهم، خاصةً مع بداية العام الدراسي الجديد.
 
من جانبه، أكد النتشة أهمية هذا البرنامج ومساهمته في رفعة شأن المعلم الفلسطيني في الوقت الذي يثبت فيه المعلم حضوره وتميزه في كافة المستويات، مؤكداً اهتمام الجامعة وشراكتها مع الوزارة في سبيل تأهيل المعلمين وتزويدهم بالمهارات والخبرات اللازمة، لافتاً إلى أن  المعلم الجيد هو الذي يقع على عاتقه رسم خارطة المستقبل، حيث لعب دوراً محورياً؛ كون مخرجات المدرسة هي مدخلات للجامعة.
وأضاف النتشة أن البرنامج أكسب المعلمين مهارات نوعية وخبرات تعلمية جديدة واكبت أحدث الأساليب التعليمية الجديدة على المستوى الدولي، معبراً عن سعادته بتخريج هذه الدفعة من المعلمين، مقدماً شكره لوزارة التربية وقيادتها وللجامعات الشريكة ولكافة القائمين على هذا البرنامج، متمنياً للمعلمين مستقبلاً زاهراً في خدمة مسيرة البناء والتطوير. 
 
من جهته، أعرب عمرو عن سعادته بالاحتفاء بكوكبة جديدة من المعلمين الخريجين ضمن هذا البرنامج، موضحاً أن مشاركة جامعة القدس المفتوحة وغيرها من مؤسسات التعليم العالي في هذا البرنامج تبرهن على رسالة التعليم وإصرار المعلم الفلسطيني على تسجيل الإنجازات في مختلف المحافل، والرغبة الأكيدة في خدمة الأجيال الصاعدة، مشيراً إلى ما حققته المربيتان حنان الحروب وفداء زعتر والمربي جودت صيصان من إنجاز وتميز على مستوى العالم.
وثمن عمرو جهود كافة القائمين على هذا البرنامج الذي استهدف تأهيل المعلمين وتدريبهم، مهنئاً جميع الخريجين، آملاً نقل خبراتهم وعكسها على المنظومة التربوية بشكل شمولي.
وفي كلمة المعلمين الخريجين، شكر أ. حسام دراوشة كل من أسهم في هذا البرنامج وعلى رأسهم وزارة التربية والتعليم العالي والجامعات الشريكة، مؤكداً أن هذا البرنامج مكّن المشاركين فيه من معلمي الصفوف 1-4 من امتلاك المهارات والمعارف اللازمة والتي ستنعكس إيجابياً على الطلبة، لافتاً إلى أن البرنامج أسهم أيضاً في صقل شخصيات المعلمين ومهاراتهم.                       
وقد قدم عدد من المعلمين شروحات أمام الحضور حول مشاريعهم في البرنامج، وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات على الخريجين ومنهم المعلمة المتوفاة إيمان نبهان من المدرسة التركية في مديرية جنين، حيث تم تسليم الشهادة لزوجها، وذلك وفاءً من الوزارة وتخليداً لرسالتها التربوية السامية.
يُشار إلى أن هذا البرنامج أطلقته الوزارة في العام ٢٠١٢ بتمويل من البنك الدولي وبالشراكة مع 5 جامعات هي: النجاح، والخليل، والقدس المفتوحة، والأزهر.
وقد تم تدريب ٢٢٠٠ معلماً، ويجري حالياً تدريب ١٨٠٠ آخرين، واليوم تم تخريج فوج من المعلمين الذين تدربوا في جامعتي النجاح والقدس المفتوحة من مديريات الشمال، حيث أنهوا برنامج دبلوم مهني متخصص، على مدار عام كامل.