image not exsits
دائرة الإعلام التربوي
2017-8-10 
كرّمت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال الإدارة العامة للإرشاد والتربية الخاصة، اليوم الخميس، المبادرات الإبداعية ضمن مشروع سياسة "الحد من العنف" وعددها 46 مبادرة، وذلك برعاية ومشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم وبدعم من منظمة اليونيسيف.
وحضر فعاليات حفل التكريم كل من مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد الحواش ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم مخالفة ووكيل منظمة اليونيسيف في فلسطين آن كلير وممثلة القنصلية الإسبانية راكال بيريز ومسؤولة برامج التعليم في منظمة اليونيسيف د. باسمة عاهد ومسؤولة برامج الشباب في المنظمة مايدا بيزك وعدد من مديري التربية والتعليم ورؤساء أقسام الإرشاد في المديريات وعدد من مديري المدارس وحشد من الأسرة التربوية، والمشاركين في المبادرات وذويهم. 
وفي هذا السياق، أكد صيدم ضرورة تأصيل ثقافة محاربة العنف بكافة أشكاله وصنوفه، موجهاً عديد الرسائل للمكرمين والمشاركين بهذه الفعالية، جدد فيها إشادته بجهود كافة القائمين على المشروع من الإدارة العامة للإرشاد والتربية الخاصة والداعمين.
وأكد أن الاحتلال هو المصدر الأول للعنف، "وأن ممارساته العدوانية كانت وما تزال العائق الأكبر أمام طلبتنا وأطفالنا ومؤسساتنا التعليمية"، معلناً أن العام المقبل سيشهد افتتاح المزيد من مدارس التحدي والإصرار في مختلف المحافظات.
وبين صيدم أهمية دور الإرشاد والتربية الخاصة وغرف المصادر في تقديم الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة والفئات المستهدفة، معرباً عن فخره بمثل هذه المبادرات التي تنسجم وسياسات الوزارة التطويرية واهتمامها الكبير؛ للوصول إلى نظام تعليمي متكامل. 
بدوره، أشار الحواش إلى عديد النشاطات التي تم تنفيذها في سياق "الحد من العنف"، خاصاً بالذكر عقد عدة تدريبات استهدفت مرشدين ومديري مدارس، مبيناً أن النشاطات أسهمت في الارتقاء بمستوى الخدمات الإرشادية الوقائية للتوعية بخصوص نبذ العنف وتبني لغة الحوار داخل مجتمع المدرسة وخارجه، هذا بالإضافة لفتح آفاق للمعلمين ومديري المدارس الجدد، ودعمهم في تبني بدائل تربوية في التعامل مع تحديات الطلبة في الانضباط المدرسي، وفتح الآفاق لأولياء الأمور وتعزيز دورهم الإيجابي والداعم لأبنائهم، هذا بالإضافة لتعزيز دور المدرسة المجتمعي ومساهمتها في نشر الوعي ووضع خطوات لتغيير الثقافه السائدة المؤيدة لاستخدام العنف تحت ذريعة التأديب.
من جهتها، قالت كلير:"نلتقي اليوم لأننا ندرك أن من مسؤوليتنا إنهاء العنف ضد الأطفال بكافة أشكاله، وفي كل مكان، وعلينا أن نسعى جاهدين لتحقيق هذا الهدف، سواء داخل المدارس أو خارجها".
وأضافت كلير أن اليونيسيف عملت مع وزارة التربية ومع المعلمين والطلبة والمستشارين وأولياء الأمور لضمان حماية الأطفال الفلسطينيين من العنف والتعلم في بيئة آمنة وصديقة للطفل في جميع أنحاء فلسطين. 
وتابعت: "ستواصل اليونيسيف، بالتعاون مع وزارة التربية، دعم تنفيذ سياسة اللاعنف في المدارس، لتعزيز الآليات المدرسية التي تعزز حل النزاعات، وتحسين بيئة التعلم؛ والعمل من أجل إيجاد المدارس الخالية من العنف.
وشمل الحفل تقديم عروض المبادرات المكرمة، وفي النهاية تم توزيع الدورع التقديرية والهدايا على أصحاب المبادرات وتم تكريم فريق الـ TOT.