image not exsits
دائرة الإعلام التربوي
2017-07-31
كرمت وزارة التربية والتعليم العالي خلال حفل نظمته بمقرها، اليوم الإثنين، الطلبة المشاركين في الأنشطة الطلابية الجامعية للعام الدراسي 2016-2017، وذلك برعاية ومشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، وبحضور وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع.
كما حضر التكريم عضو اللجنة البرلمانية لمتابعة شؤون التعليم في الداخل د. يوسف جبارين والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية م. فواز مجاهد والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ. عزام أبو بكر ومدير مؤسسة برتقالة كوم رائد نصر الله والقائم بأعمال مدير عام التعليم الجامعي رائد بركات ومدير الشؤون الطلابية أيمن الهودلي وعمداء شؤون الطلبة في الجامعات المحلية وحشد من الأسرة التربوية.
وشمل التكريم الطلبة المشاركين في مسابقة القصة القصيرة والرسم والمشاركين في تنظيم مؤتمر "العدالة والسلام" الرابع الذي عُقد في بيت لحم والمشاركين في الملتقى الدولي للطلبة الرسامين في تونس.
وفي هذا السياق، أكد صيدم أن هذا الاحتفال يكشف عن مواهب طلابية فلسطينية تستحق الاحتضان والافتخار، معبراً عن اعتزاز الأسرة التربوية بصمود أهل القدس، مشدداً على ثبات الفلسطينيين في رحلة التعليم ومواجهة ممارسات الاحتلال المجحفة وتحريضه ضد التعليم، داعياً الطلبة الجامعيين لتجسيد أحلام الشعب الفلسطيني وطموحاته وأناشيده والتسلح بالثقافة والعلم واحترام مسيرة التطوير، معرباً عن اعتزازه بالشراكة القوية بين وزارتي التربية والثقافة وهيئة شؤون الأسرى والمحررين. 
من جهته، أكد بسيسو أن هذا الاحتفاء يؤكد على رسالة الثقافة الفلسطينية المكملة لرسالة العلم والتعليم، "وفي هذه المناسبة نؤكد على أهمية دور الثقافة في مواجهة الاحتلال وتثبيت الهوية الوطنية والذاكرة الجمعية في ظل سياسات المحو والتهميش"، مشدداً على أهمية مبادرة وزارة التربية التي أكدت على أهمية العمل التكاملي والتشارك مع وزارة الثقافة، حيث برهن هذا التعاون على ضرورة صون الإبداع الفلسطيني. 
من جانبه، وجه د. جبارين عدة رسائل حيا فيها طلبة فلسطين على إنجازهم وإبداعهم وتألقهم في ميادين الفنون، مؤكداً أن الفن والإبداع هما جزء لا يتجزأ من مسيرة التحرر، مشيداً برعاية وزارة التربية للإبداعات الطلابية والشبابية، معبراً عن افتخاره بمؤسسة برتقالة والتواصل الفاعل بين أبناء الشعب الواحد.
بدورها، ألقت الطالبة رينان القاضي من جامعة القدس كلمة المكرمين، أشادت فيها بدور المؤسسات الشريكة التي احتضنت مواهب طلبة الجامعات ونشاطاتهم، لافتةً إلى أنه تم العمل على تنفيذ العديد من الفعاليات التي أوصلت رسالة فلسطين للعالم، موجهةً في الوقت ذاته تحياتها لأهل القدس الذين جسدوا معنى الوفاء للمدينة المقدسة وضربوا أروع الأمثلة في الصمود والإباء.
وفي نهاية الحفل، تم توزيع الشهادات والجوائز على الطلبة الفائزين بمسابقة القصة القصيرة والرسم، كما تم تكريم مؤسسة برتقالة كوم لجهودها في إصدار كتاب "مرشد التعليم الفلسطيني لطلبة الداخل".